الداخلية: لم يتم رصد أي خلايا إرهابية لتعكير صفو الحج

الداخلية: لم يتم رصد أي خلايا إرهابية لتعكير صفو الحج

 

تم – منى:قال المتحدث الأمني في وزارة الداخلية اللواء منصور التركي إنه تم ولله الحمد اكتمال الوقوف بعرفة والمبيت في مزدلفة ورمي جمرة العقبة وأداء طواف الإفاضة، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يتمم نعمه على حجاج بيته الحرام وإكمال ما تبقى من نسكهم.

وأشار إلى أن الجميع تابع عمليات التصعيد إلى عرفات وما تابعها من النفرة إلى مزدلفة ودخول الحجاج صباح أمس إلى منى وقيامهم برمي جمرة العقبة بكل يسر وسهولة وطمأنينة ولم تسجل من قبل جميع الجهات أي حالات تعكر صفو حج هذا العام أو تؤثر على الحجاج في تأدية نسكهم.

ولفت التركي خلال المؤتمر الصحفي الثالث للجهات المشاركة المنعقد بمقر الأمن العام بمشعر منى إلى أنه لا زالت الجهات في إطار استكمال ما تبقى من خطط حج هذا العام، لاسيما رمي الجمرات الثلاث يوم غد أول أيام التشريق وفي ثاني وثالث أيام التشريق قبل أن يغادر الحجاج بيت الله الحرام إلى العاصمة المقدسة لاستكمال ما تبقى من نسكهم من طواف وسعي والعودة إن شاء الله إلى ديارهم سالمين غانمين.

من جانبه، قال قائد التوعية والإعلام في قوات أمن الحج العقيد سامي بن محمد الشويرخ إنه بفضل من الله جميع الخطط التي تم إعدادها من قبل قيادة قوات أمن الحج سواء فيما يتعلق بتنفيذ الخطط المرورية أو خطط تنظيم الحجاج حول منشأة الجمرات تمت وفقًا لما أعد ورتب لها مسبقًا, لاسيما فيما يتعلق بتنفيذ الخطط المرورية من مشعر منى مرورًا بمزدلفة واكتمال تواجدهم في مشعر منى في وقت مبكر من صباح أمس, أو ذهابهم إلى الحرم المكي الشريف لأداء الطواف والسعي، وكل هذه الخطط المرورية نفذت وبكفاءة عالية.

وسلط العقيد الشويرخ الضوء على آخر الأرقام والإحصائيات المهمة المتعلقة بتنظيم دخول الحجاج إلى المشاعر المقدسة، موضحًا أن عدد المركيات المترددة على المشاعر المقدسة بلغت ثلاثة ملايين و397 ألفا و97 مركبة.

وأشار إلى أن المكاتب الوهمية التي تم ضبطها في جميع مناطق المملكة بلغت 54 مكتبًا وهميًا، وعدد الأشخاص المخالفين الذين كانوا يرغبون في أداء النسك من دون الحصول على إذن رسمي من الجهات المعنية بلغ 426 ألفا و683 شخصا, إضافة إلى 172 ألفا و246 مركبة مخالفة تمّ إعادتها من مداخل مكة المكرمة.

من ناحيته، نوه مستشار معالي وزير الحج حاتم بن حسن قاضي بجهود جميع الجهات الحكومية المشاركة مع وزارة الحج في نجاح تصعيد الحجاج في عرفات.

ولفت إلى أنه كانت هناك فرقة مسح لأكثر من 4000 مسكن يسكن فيها الحجاج في مكة المكرمة وتم التأكد من خلوها من أي حاج قدم إلى هذه البلاد المقدسة لأداء فريضة الحج.

وبين أن النفرة كانت على ثلاثة أنماط قطار المشاعر المقدسة، والنقل الترددي الذي نقل أكثر من 500 ألف حاج, فيما بقية حجاج بيت الله الحرام عبر النقل التقليدي.

وأكد أنه كان هناك تناغم بين الخطة المرورية وعملية نقل الحجيج بفضل الله في أوقات قياسية وصلوا إلى مزدلفة من ثم إلى منى ورموا جمرة العقبة، وتوجه بعضهم للمسجد الحرام لأداء ركن طواف الإفاضة.

ورفع حسن قاضي أسمى آيات الشكر والتهاني للقيادة الحكيمة, التي تبذل الغالي والنفيس في السهر على راحة حجاج بيت الله الحرام والإشراف الدقيق على كل تنقلاتهم ووصولهم إلى البقاع المقدسة حتى أداء هذه الفريضة على خير.

ودعا الحجاج في اليومين القادمين إلى مراعاة الحفاظ على جداول التفويج من مخيماتهم إلى جسر الجمرات، مبينًا أنه سبق التنويه على كتيب وزع على ممثلي بعثات الحج في الخارج والداخل يتضمن برامج التفويج الذي عليهم التقيد به لأهمية ذلك للحفاظ على سلامتهم ويسر أدائهم لفريضة الحج.

ولفت النظر إلى أن التقيد في التعليمات يحافظ على معدلات خروج سليمة وآمنة، كما نبه الحجاج إلى مراعاة عدم خروجهم من مخيماتهم في اليوم 12 من الساعة 11 صباحًا وحتى الساعة 2 ظهرًا لأن هذا الأمر بالتجارب أوضح أن بقاء الحجاج في مخيماتهم أفضل من التزاحم على مداخل جسر الجمرات الذي قد يؤدي إلى العرقلة والتدافع لاسمح الله، كما طالب الحجاج بعدم حمل أي متاع أثناء توجههم إلى الجمرات أو المسجد الحرام، مؤكدًا أن نجاح التفويج يؤمل بعد حفظ الله على حسن تفهم الحجاج وبقائهم في مخيماتهم.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط