إعلام “الملالي” يشن هجوما شرسا ضد الطريفي

إعلام “الملالي” يشن هجوما شرسا ضد الطريفي

تم – الرياض

أثارت تصريحات وزير الإعلام والثقافة الدكتور عادل الطريفي الأخيرة، غضب وسائل الإعلام الإيرانية، لترميه باتهامات باطلة؛حيث كانت تصريحات الوزير الشاب على هامش تدشين السعودية لقناة نقل مراسم الحج باللغة الفارسية جزءاً من تبيان لرباعية خاطفة، أولها ترحيب حكومة خادم الحرمين بالحجاج الإيرانيين، وثانيها كشف حقيقة فتوى “خامنئي” بمنع مواطني بلاده من الحج، وثالثها مساعي طهران لإفساد موسم الحج، ورابعها تدشين القناة.

وأشارت وكالة فارس الإيرانية أخيرا إلى تصريحات الوزير الشاب التي أكد فيها أن بلاده عبر قواتها الأمنية أفسدت مشروع إيران لتخريب مراسم الحج، وقالت الطريفي صاحب الـ 37 عاماً من الداعمين لـ”مجاهدي خلق” والمطالبين بتقسيم إيران!، فيما نشر موقع “ألف” الاتهامات نفسها تحت عنوان “مساعٍ مستميتة لوزير سعودي للإساءة إلى سمعة إيران”، موضحا أن وزير الثقافة السعودي قال خلال حوار صحافي له، إن موسم الحج فرصة لإيران لضرب الثقة في الإسلام والحج والسعودية، لكن القوات الأمنية استطاعت الحفاظ على أرواح الحجاج.

يذكر أن وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي، أكد في تصريحات بمناسبة إطلاق قناة الحج باللغة الفارسية الأسبوع الماضي أن هذه القناة غير موجهة إلى محاربة أحد أو لمهاجمة أحد، وأن هدفها الرئيسي نقل وقائع هذه الشعيرة كما هي على الأرض باللغة الفارسية، وكذلك نقل كلمة خادم الحرمين الشريفين ونقل المؤتمرات الإعلامية التي تقام من عدد من الجهات الأمنية أو الجهات الصحية في هذا المقام، إضافة إلى نقل سير وأعمال الحج في المملكة للشعوب الناطقة باللغات الأخرى.

وقال خلال تفقده أول من أمس مقر الوزارة في مشعر منى، استطعنا إيصال وجهة النظر أنه ليست لدينا مشكلة مع الحاج الإيراني، بل حكومة خادم الحرمين الشريفين ترحب بالحاج الإيراني أينما كان، إنما كانت الفتوى والمنع من “خامنئي” نفسه ومن الحرس الثوري داخل إيران، وهم لا يمثلون المجتمع الإيراني، بل جزءاً منه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط