“العامة للإحصاء” تكشف نتائج إحصاءات الحج للعام  1437هـ

“العامة للإحصاء” تكشف نتائج إحصاءات الحج للعام  1437هـ

تم – مكة المكرمة

بناءً على تنظيم الهيئة العامة للإحصاء المعُتمد بموجب قرار مجلس الوزراء رقم “11” وتاريخ 13/1/1437هـ والذي نصَّ على أنَّ الهيئة هي المرجع الرسمي والوحيد للإحصاءات والمعلومات في المملكة وانطلاقًا من أهمية نتائج  المسوحات  والبحوث الإحصائية التي تقوم عليها الهيئة ودورها في دعم القرارات التنموية لمختلف الجهات، أعلنت الهيئة العامة للإحصاء نتائج إحصاءات الحج لهذا العام 1437هـ.

الإحصاءات

وأكد الهيئة في بيان صحافي حصلت “تم” على نسخة عنه، أن إجمالي عدد الحجاج بلغ “1.862.909” حاجاً، منهم “1.325.372” حاجاً من خارج المملكة.

فيما بلغ إجمالي حجاج الداخل “537.537” حاجاً، الغالبية العظمى منهم من المقيمين غير السعوديين منهم   “207.425” حاجا وفدوا إلى مكة من باقي مدن المملكة، و “330.112” حاجاً من داخل مكة المكرمة، بحسب الهيئة.

وبينت أن إجمالي الحجاج من غير السعوديين بلغ “1.692.417” حاجاً ، فيما بلغ إجمالي الحجاج السعوديين “170.492” حاجاً.

وأوضحت الهيئة أن إجمالي الحجاج الذكور بلغ “1.082.228” حاجًا ، وبلغ إجمالي الحجاج من الإناث “780.681”  حاجة  .

حجاج المملكة

كما قامت الهيئة بحصر الحجاج القادمين إلى مدينة مكة المكرمة من داخل المملكة سعوديين وغير سعوديين عن طريق مراكز إحصاءات الحج الواقعة على مداخل مدينة مكة المكرمة.

وأشارت إلى أن نسبة الحجاج القادمين إلى مكة المكرمة من داخل المملكة عن طريق جده/مكة السريع بلغت ما نسبته “35.5” في المائة وطريق السيل/مكة المكرمة ما نسبته “28.5” في المائة.

وعن طريق المدينة المنورة/مكة المكرمة بلغت نسبة القادمين “21 ” في المائة وبقية الطرق الثلاثة الأخرى وهي طريق الجنوب/مكة، وطريق الطائـف/مكة وطريق جده/مكة القديم بنسبة مقدارها “15” في المائة .

وحول أيام الوصول للحجاج القادمين من داخل المملكة فقد شهدت الأيام الثلاثة الأخيرة السابع والثامن والتاسع من شهر ذي الحجة توافد ما نسبته “80” في المائة من إجمالي حجاج الداخل القادمين إلى مكة المكرمة.

أما من حيث عدد السيارات الناقلة لحجاج الداخل إلى مدينة مكة المكرمة فقد بلغت “29.169” سيارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط