الحجاج في رحلة الوداع: لن ننسى الخدمات الجليلة وكرم الضيافة

الحجاج في رحلة الوداع: لن ننسى الخدمات الجليلة وكرم الضيافة

تم – مكة المكرمة : عبَّر الحجاج الذين بدأوا مغادرة مكة المكرمة، عن شكرهم وامتنانهم للمملكة على ما قدمته من خدمات جليلة لهم سهلت  عليهم أداء مناسكهم.

وأشاد الحجاج بما وفّرته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- من خدمات، وما نفّذته من مشروعات وتوسعات في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، أسهمت في أدائهم للركن الخامس من أركان الإسلام في جو مفعم بالأمن والأمان والسكينة؛ سائلين الله تعالى أن يحفظ قادة بلاد الحرمين الشريفين، وأن يجزيهم الله خير الجزاء، وأن يجعل ذلك في موازين حسناتهم.

وقال الحاج جودت أعظم من تركيا، إن الحميمية والأجواء الأخوية التي وجدناها من إخوتنا في المملكة تعزز الألفة والمحبة بين شعبينا، مضيفا إن الاهتمام الذي تبديه المملكة بضيوف الرحمن يدل دلالة قاطعة على إحساسها الكبير بمبدأ الأخوة الإسلامية، واستشعار المسؤولية تجاه رعاية الحجاج.

وتوجه زميله الحاج شوكت سليمان بخالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -أيدهم الله- على ما وجده من محبة إسلامية خالصة وتسهيلات وفّرت لهم أقصى درجات الراحة واليسر والاطمئنان.

وأكد الحاج سعيد أبو إسماعيل من الإسكندرية اهتمام حكومة المملكة وحرصها على راحة ضيوف الرحمن؛ مشيداً بالتوسعات التي حَظِيَ بها المسجد الحرام ومنها توسعة المطاف التي أعطت مجالاً أوسع للحجاج لسرعة التحرك والتنقل بين رحّبات المسجد الحرام.

وأضاف مصطفى السيد أحمد من الإسماعيلية “إن ما تقدمه المملكة العربية السعودية من تسهيلات وخدمات لا ينكرها إلا حاقد على هذه البلاد المباركة؛ فمنذ أن وَطِئْنا أراضي المملكة ونحن ننعم بجميع الخدمات، والجميع يقوم بخدمتنا وتسهيل أمورنا ويقدم لنا الرعاية الكاملة”؛ داعياً الله سبحانه وتعالى أن يُديم على المملكة أمنها، وأن يحفظ قادتها، ويجعل ما يقدمونه للإسلام والمسلمين ولحجاج بيت الله الحرام في موازين أعمالهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط