معهد واشنطن: إيران تستغل الحج لتحقيق مصالحها وأطماعها في العالم

معهد واشنطن: إيران تستغل الحج لتحقيق مصالحها وأطماعها في العالم

تم – إيران: أشار تقرير لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، إلى استغلال إيران الحج من أجل تحقيق مصالح أيديولوجية، مبرزا أن الجهاز الذي أنشأه المرشد الإيراني للإشراف على الأنشطة الشيعية خلال موسم الحج يعد أداة أساسية في جهود طهران لتصدير الثورة الإسلامية وتعزيز المشاعر المعادية للغرب.
وأوضح تقرير المركز الأميركي، في شأن عدم ذهاب الإيرانيين للحج هذا العام، للمرة الثانية منذ الثورة الإسلامية في العام 1979، ومبينا أن “قرار عدم الذهاب إلى الحج ليس هينا على النظام الإيراني، فإيران هي الدولة الوحيدة التي تستخدم صراحة الحج كأداة سياسية لنشر عقيدتها الثورية في الخارج”، لافتا إلى أن القادة الدينيين في إيران يعتقدون بأنه يجب اعتبار الحج فرصة للتعبير عن الكراهية والبراءة من الكفار والمشركين، ويطالبون جميع المسلمين بفعل الأمر نفسه.
وبين أن إيران تستخدم الشبكات الدينية الشيعية المرتبطة بالحج لتعزيز أجندتها السياسية، فبعثات الحج العديدة التي تعمل في إيران ومكة المكرمة والمدينة المنورة تقدم وسيلة فعالة للترويج لرؤية إيران الإسلامية وتعزيز مكانتها المالية والاجتماعية في العالم الإسلامي، مؤكدا أن شؤون الحج في إيران أصبحت بعد الثورة الإسلامية تحت سيطرة السلطات الدينية مع تراجع الإشراف الحكومي، وتم تأسيس منظمة الحج والأوقاف والعمل الخيري، وعلى الرغم من أنها كانت جزءا رسميا من وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي؛ لكن أغلب أنشطتها كانت تحت الإشراف المباشر لآية الله روح الله الخومينى وتم تحصينها ضد التدخل الرئاسي أو التشريعي، وكانت تلك المنظمة تريد إرسال حوالي 150 ألف حاج كل عام إلى السعودية.
وأبرز أنه على الرغم من أن العديد من المكاتب الدينية الشيعية التي تعمل في السعودية خلال الحج هي كيانات مستقلة رسميا؛ إلا أنها خاضعة لسيطرة النظام الديني في إيران من الناحية العملية، وتؤثر أنشطتها على نحو خطير على العلاقات السعودية الإيرانية والعلاقات بين السنة والشيعة.
وختم أنه فضلا عن ذلك، فإن ملايين من الدولارات النقدية تدور عبر هذه المكاتب إلى جماعات وشخصيات مسلمة ويتم توزيعها بشكل غير شفاف عبر شبكات وبآليات غامضة، وهو ما يمنح إيران فرصة ليس فقط لتسهيل اتصالاتها بالجماعات الأجنبية؛ ولكن أيضا منحهم مساعدات مالية من دون المرور عبر الأنظمة المصرفية الدولية أو لفت انتباه الحكومات الأجنبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط