مصادر بالتعاون الإسلامي تؤكد بأن هناك موقفًا إسلاميًا موحد لوأد غاستا من نيويورك

مصادر بالتعاون الإسلامي تؤكد بأن هناك موقفًا إسلاميًا موحد لوأد غاستا من نيويورك

تم – الرياض

إلى جانب ردود الفعل القوية التي صدرت من المنظمات الخليجية والعربية والإسلامية، المنددة بخطوة الكونغرس الأميركي المشرعة لقانون العدالة ضد رعاة الإرهاب المعروف اختصارا بـ “غاستا”.

كشفت مصادر رفيعة في منظمة التعاون الإسلامي أن هذا الملف سيكون مطروحا أمام الاجتماع التنسيقي لوزراء خارجية المنظمة الذي سيعقد على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك.

وأكدت المصادر أن الاجتماع المرتقب في الـ22 من سبتمبر الحالي لوزراء خارجية 57 دولة عضوا في منظمة التعاون الإسلامي عدا سوريا المعلقة عضويتها، سيبحث في التطور الأخير الذي أحدثه قرار الكونغرس الأميركي بشأن قانون 11 سبتمبر.

ولفت إلى أن المنظمة تعقد اجتماعا تنسيقيا على مستوى وزراء خارجية دولها، على هامش الاجتماع كل عام للجمعية العمومية للأمم المتحدة، والتي تشارك فيها المنظمة كمراقب.

ويأتي هذا التطور الجديد من قبل المنظمة، بشأن مشروع قانون 11 سبتمبر المعروف بـ “غاستا”، بعد يوم واحد من توجيهها انتقادات لاذعة بشأن خطوة الكونغرس الأميركي، والتي وصفتها بـ”قصر النظر، وعدم الفهم، وتسييس القانون”.

وكان الأمين العام للمنظمة إياد مدني، قد حذر الولايات المتحدة الأميركية من تمرير مشروع جاستا.

وقال مدني إن من شأن إقراره عرقلة العلاقات الدولية، والتهديد بانزلاق الاقتصاد العالمي إلى حالة من الركود، وإضعاف التحالفات التي تعزز السلام والأمن في جميع أنحاء العالم، وتفكيك الحرب على الإرهاب.

وشدد إياد مدني، على أن إقرار قانون 11 سبتمبر سيكون مآله للتشتت، وستحل محل تلك القواعد والأعراف حالة من الفوضى والانفراد المتعسف في التشريعات الدولية، والرد المتبادل في سن القوانين، ما سيضعف حتما الشعور بالأمن والأمان عند أفراد المجتمعات كافة، على حد تعبيره.

ووصف خطوة الكونغرس بأنها نوع من العبث السياسي وتجاهل تبعات زعزعة الأعراف التي استقر عليها العالم المتحضر، ما عدّه توجها خاطئا يخلو من المنطق.

واعرب عن أمله في أن “تسود الحكمة، ويُحكَّم العقل، وأن يُعيد الكونغرس النظر ويسحب مشروع هذا القانون الوخيم، الذي يهدد ليس فقط السلم والأمن الدولي ولكن أيضا الاقتصاد العالمي الرخو”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط