70% من رخص صيد الأسماك في #مكة_المكرمة حبر على ورق

70% من رخص صيد الأسماك في #مكة_المكرمة حبر على ورق

تم – جدة: أكد عاملون يمتهنون مجال صيد الأسماك في منطقة جدة، أن حجم رخص الصيد الممنوحة للصيادين السعوديين في مكة المكرمة تصل لنحو 1800 رخصة، يعمل منها فقط 30% مبرزين أن ذلك عائد إلى أسباب عدة أسهمت في عزوف السعوديين عن المهنة وتسببت في سيطرة العمالة المخالفة عليها.

وأوضح رئيس طائفة صيادي ودلالي الأسماك في جدة عادل أبوشمعة، في تصريح صحافي، أن مهنة الصيد في جدة تعاني عزوفا كبيرا من السعوديين، مبينا أن إحصاءات الجهات الرسمية تشير إلى وجود ما بين 1500 – 1800 رخصة صيد في العام الماضي مسجلة بأسماء مواطنين والواقع يدل على عمل 30% فقط.

وأبرز أبوشمعة، أن هذا العزوف أسهم في ارتفاع أسعار الأسماك، فضلا عن الصيد الجائر الذي أضر بالحياة البحرية، مبررا عزوف المواطنين عن المهنة بتعقيد الإجراءات الحكومية التي تمنع منح تراخيص موقتة لأبناء الصيادين وأحفادهم لتجربة الصيد مع ذويهم وتحديد عدد القوارب للصيادين وعدم وجود ضمانات اجتماعية أو أسرية للصياد الذي يدخل البحر.

من جانبه، أفاد أحد المستثمرين في صيد الأسماك في جدة حميد جحدلي، أن العمالة الآسيوية سيطرت على المهنة، كما أنها لا تراعي عددا من الاشتراطات البيئية وتمارس الصيد الجائر، ما أدى إلى انخفاض أسماك البحر الأحمر ورفع الأسعار في السوق، مطالبا الجهات المعنية بتدارك المهنة من خلال دعم مشاريع التدريب ودعم الصيادين.

أسباب عزوف السعوديين

1. اقتصار المهنة على بعض العوائل

2. تعقيد الإجراءات الحكومية

3. غياب الدعم

4. عدم وجود تأمين

5. غياب الضمانات الاجتماعية

6. سيطرة العمالة الآسيوية

7. عدم وجود مراكز تدريب

8. ارتفاع تكاليف معدات الصيد

9. تهميش المهنة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط