“تورنتو السينمائي” يكشف الستار عن حياة “أوباما” بعرض “باري”

“تورنتو السينمائي” يكشف الستار عن حياة “أوباما” بعرض “باري”

تم –كندا: يشهد مهرجان “تورنتو السينمائي”، السبت، انطلاق العرض الأول لفيلم “باري” الذي يتناول جزءا من حياة الرئيس الأميركي باراك أوباما، من إخراج فيكرام جاندي، من أحداث العام 1981، معتمدا على مذكرات أوباما “دريمز فروم ماي فازر”.

ويروي العمل قصة شاب في المرحلة الجامعية عمره 20 عاما ابتعد عنه والده، ويعاني من أجل العثور على هويته في مدينة كبيرة؛ لكنه ينجح في إنشاء صداقات بسهولة، إلى أن أخذته “تشارلوت” لمقابلة أبويها، وتتواصل الأحداث حتى يصبح هذا الشاب بعد عقود رئيس الولايات المتحدة الأميركية، وأدى الممثل ديفون تريل شخصية باراك أوباما، وشاركته في البطولة أنيا تيلور جوي في دور تشارلوت.

وأوضح المخرج جاندي، أن أوباما يمتلك شخصية جذابة وشهرة واسعة، لذلك أعتقد أن من المهم معرفة أنه عانى في السابق من المشاكل نفسها المرتبطة بالهوية مثل كثير من الناس، فيما أبرز الممثل ديفون الذي أدى شخصية أوباما، أن قصة الأعوام الأولى في حياة أوباما أكثر من مجرد مشكلة عرق، فأي إنسان في الحياة يحاول أن يجد لنفسه مكانا بصرف النظر عن العرق أو الدين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط