العراق: نواب من “كتلة المواطن” يقترحون مشروع يمنح الحصانة لـ”الحشد”

العراق: نواب من “كتلة المواطن” يقترحون مشروع يمنح الحصانة لـ”الحشد”
Pro-government forces fighters celebrate in the al-Sejar village, in Iraq's Anbar province, on May 27, 2016, as they take part in a major assault to retake the city of Fallujah, from the Islamic State (IS) group. Hundreds of people fled the Fallujah area with the help of Iraqi forces who are fighting to retake the city from the Islamic State jihadist group, officials said. Iraqi forces launched an operation to recapture Fallujah, an IS stronghold located just 50 kilometres (30 miles) west of Baghdad, at the start of this week. / AFP PHOTO / AHMAD AL-RUBAYE

تم – بغداد

كشفت مصادر صحافية عراقية أنه من المنتظر أن يقدم نواب من “كتلة المواطن” خلال الأيام المقبلة مشروع قانون إلى مجلس النواب يمنح الحصانة لميليشيات الحشد الشعبي.

وأوضحت المصادر أن مشروع القانون الذي أثار الاستياء والتخوف يحمي الحشد من المساءلة القانونية حتى لو ارتكب المزيد من الانتهاكات.

قد لا يمثل مرتبكو هذه الانتهاكات من مسلحي ميليشيات الحشد الشعبي العراقية أمام العدالة، وقد يفلتون من العقاب حتى لو ارتكبوا المزيد من الانتهاكات والجرائم، بحسب المصادر.

وتوقعت المصادر بأن تحصل ميليشيات الحشد على حصانة من المساءلة القانونية لما قد ترتكبه بحجة مقاتلة تنظيم “داعش”.

وميليشيات الحشد الشعبي وهي بحدود 81 فصيلاً، أتيح لها في نطاق الحرب الجارية ضد “داعش”، قدر كبير من التسليح والتمويل من داخل العراق وأيضاً من إيران.

ومقترح تحصينها هو لقطع الطريق أمام رفع دعوى قضائية أو فتح ملف الجرائم التي ارتكبتها بحق مدنيين في محافظات مثل ديالى وصلاح الدين والأنبار.

واتهمت الميليشيات بقائمة طويلة من الانتهاكات، تشمل عمليات تعذيب وإعدامات خارج إطار القانون، واختطاف وإخفاء مدنيين، ونهب وسلب ممتلكات بل وتخريب دور عبادة ومنازل ومنشآت خاصة.

تحرك تحصين الحشد الشعبي يأتي من شخصيات وأحزاب مستفيدة من الحشد، ويتخوّف قسم كبير من العراقيين من خطر الحشد على مستقبل العراق، حيث سيكون من المستحيل نزع سلاح الميليشيات، وقد يتم تحويل الآلاف من المسلّحين لتصفية الحسابات السياسية بين الأطراف العراقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط