#المملكة تستورد 11 ضعفًا من الأدوية التي تصدرها

#المملكة تستورد 11 ضعفًا من الأدوية التي تصدرها

تم – الرياض : وجّه الصيدلي صبحي الحداد، جملة من الانتقادات لواقع صناعة الأدوية في المملكة، مؤكدًا أن معدل الاستيراد يبلغ نحو 11 ضعفًا من الأدوية التي يتم تصديرها.

وقال الحداد “قبل أكثر من أربعة عقود، كان في جدة وتحديداً في حي الجامعة وقريباً من جامعة المؤسس، مصنع للأدوية يسمى «وينثروب» على ما أعتقد، كان القليل من إنتاجه يذهب للمستهلك المحلي، والأغلب إلى مكبّ النفايات أو البحر، وكان ما ينتجه آنذاك قليلا من الأقراص المسكنة وخافضة الحرارة والحموضة وبعض أشربة السعال وحرقة المعدة، وأغلق المصنع نهائياً لعدم جدواه الاقتصادية”.

وأضاف في مقال صحافي “بعد ذلك بسنوات طويلة افتتح عدد من مصانع المحاليل الطبية والأدوية والمستحضرات الطبية في عدد من مدن المملكة، وكان مصنع المحاليل بجدة البادئ ثم مصنع الدوائية في بريدة، وبعد ذلك حصلت طفرة إنشاء مصانع عدة في تبوك، الرياض، الشرقية وغيرها من المدن، بلغت 17 مصنعا كبيرا، تسعة منها في الرياض، وأربعة في جدة، ومصنعان في الدمام، ومصنع في كل من تبوك وبريدة، وهناك مصانع أو معامل صغيرة أخرى”.

وتابع “حسب البيانات الإحصائية لسنة ٢٠١٤ فإن عدد مصانع الأدوية العاملة بالمملكة هي 10 فقط، أما الجديدة قيد الإنشاء فتبلغ (٢٦) مصنعا، كما أن البيانات الحديثة لهيئة الغذاء والدواء التي تولت ترخيص ومراقبة مصانع الأدوية بدلا من وزارة الصحة، فإنه يوجد ٢١ مصنعاً قائماً للأدوية و٢٣ مصنعاً تم الترخيص لها من الهيئة”.

واسترسل “تمثل هذه المصانع المحلية ٢٥%‏ من مجموع سوق الأدوية بالمملكة الذي يقدر حجمه بنحو 13 مليارا و600 مليون ريال، بينما حجم الاستيراد يصل إلى ٧٥%‏ من إجمالي سوق الدواء، كما أن الصناعات الدوائية السعودية تمثل ٨٠%‏ من إجمالي السوق الخليجية وتغطي كما ذكرنا نحو ٢٥%‏ من حاجة السوق المحلية، التي تعتبر منطقة جاذبة للإستثمار الأجنبي، حيث اجتذبت منطقة سدير ستة مصانع متخصصة، واجتذبت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أربع شركات عالمية دوائية، ورغم هذا العدد الكبير من المصانع، إلا أن استيراد الأدوية من الخارج في زيادة…!”.

وزاد “بحسب بيانات الإحصاء من الجمارك السعودية فإن قيمة الواردات السعودية من الأدوية بلغت خلال الأعوام العشرة الأخيرة من ٢٠٠٦-٢٠١٥ نحو ١٤٦.٧٢ مليار ريال، منها ٢٢.١٤ مليار ريال خلال ٢٠١٥ فقط، وسجلت الصادرات السعودية من الأدوية تراجعاً نسبته ١١%‏ ما بين عامي ٢٠١٤-٢٠١٥”، وفق صحيفة “عكاظ”.

واستكمل “في عام ٢٠١٤ كانت قيمة الصادرات ٢.٢١ مليار ريال، وفي العام ٢٠١٥ تراجعت الى ١.٩٦ مليار ريال، أما صادرات المملكة من الأدوية خلال الأعوام العشرة الأخيرة فقد بلغت نحو ١١.٢٧ مليار ريال، ومن واقع الأرقام والإحصاءات، فإن الميزان التجاري للأدوية يميل لمصلحة دول العالم، لأن واردات المملكة من الأدوية أعلى من الصادرات بنحو (١١) ضعفا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط