حاج عراقي لوّثته الأفكار العنصرية وبدّلته الحقيقة في #مكة

حاج عراقي لوّثته الأفكار العنصرية وبدّلته الحقيقة في #مكة

تم – مكة المكرمة : اعترف الحاج العراقي فالح الصافي، بأن رحلة الحج أظهرت له الكثير من الحقائق الغائبة عنه، لاسيما ما يتعلق بأخلاق المواطنين السعوديين وصفاتهم الكريمة.

وأوضح الصافي وهو من أبناء الطائفة الشيعية، أنه قطع عهدا على نفسه منذ أن التحق بسلك المحاماة قبل عقدين من الزمن في بلاد الرافدين أن يسخر عمله في الدفاع عن الحق ودحض الباطل ومحاربته دون التفكير في الأديان أو الطوائف أو غيرها.

وأضاف “عندما قررت التوجه إلى بلاد الحرمين لأداء فريضة الحج وجدت نفسي محاطاً بشائعات عنصرية السعوديين تارة والترهيب من تعاملهم مع المذاهب الأخرى تارة أخرى، حتى عقدت العزم وشددت الرحال إلى مكة ضارباً بالتحذيرات عرض الحائط”.

وأشار إلى أنه عندما وطئت قدماه أرض المملكة، رأى تعامل رجال الأمن، ثم أبناء المملكة من تقدير واحترام لضيوف الرحمن، ولكل الحجاج من كافة البلدان والمذاهب.

وتابع “يبدو أنها مجرد ضغائن حاقدين لزرع الطائفية والفرقة بين أبناء الأمة العربية والإسلامية، وتشتيت الشمل، بحسب دعاية الإرهابيين والمتطرفين، ولا يتوقف الإعلام الكاذب عن بث سمومه من أجل تحقيق مكاسب ومصالح سياسية. وأضاف أنه عند وصوله إلى مطار المدينة المنورة استقبل بالورود والترحاب وابتسامة، وهو المشهد الذي أوقفه للتفكير بشأن مخاوفه، خصوصا أن تعامل المواطنين السعوديين معه ومع بقية الحجاج العراقيين سنة كانوا أو شيعة هو المودة والسلام”.

واسترسل الصافي “عندما تسير في المشاعر وترى أبناء وبنات السعودية ورجال أمن يتسابقون لخدمتك يجعلك تتمنى لو كنت أحد أفراد هذا الوطن الشامخ ويحمل كاهلك الدفاع عنه في كل مكان والذود عن سمعته أمام كل متربص وحاقد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط