الكاتبة السراج: طلاب الجامعات لا يعطون فترة الإجازة الصيفية أهميتها

الكاتبة السراج: طلاب الجامعات لا يعطون فترة الإجازة الصيفية أهميتها

تم – الرياض : أكدت الكاتبة مها السراج أن طلاب الجامعات في مجتمعاتنا العربية لا يعطون فترة الإجازة الصيفية أهميتها، في تعزيز بعض القدرات أو رسم ملامح المستقبل المهني، أو حتى الاهتمامات المثمرة كالتطوع في أعمال تهم المجتمع وتساهم في الاندماج بالعمل الذي يخدم قضايا مهمة.

وقالت السراج في مقال لها إن: الثقافة العامة في مجتمعنا الخليجي يسودها مبدأ الترفيه، وما يهم الأسرة والأبناء هو التخلص من كل الالتزامات والاستمتاع الذي ينحصر في الترفيه عن النفس كالسفر أو السهر أو ارتياد المقاهي وغيرها، وتهمل هذه المجتمعات التفكير المجدي بمعنى أنه لا بأس من الترفيه، ولكن ليكن مجديا ليعود علينا بفائدة، فرغم الصعوبات الحياتية التي تواجهنا والتحديات الاقتصادية التي تبرز أمامنا ورغم أن مسألة البطالة التي تواجه الشباب بعد التخرج باتت أكثر إلحاحا، إلا أن الأسرة الخليجية مازالت تعتمد على الدولة في توفير برامج التدريب وتوفير الوظائف.

وأضافت: لكي نستثمر الإجازة الصيفية في أمور تخدم أبناءنا ومجتمعاتنا، لا بد من أن تتغير المفاهيم المتعلقة بالوقت، فيجب ألا يهدر في أمور ترفيهية خالصة، والإجازة التي تستغرق ثلاثة أو أربعة أشهر ما هي إلا فرصة زمنية تتوافر لأبنائنا لاسيما الدارسين في الجامعات ليمارسوا فيها أعمالا تدر عليهم دخلا وفي الوقت نفسه تمنحهم قدرات وخبرات مهنية تهيئهم للوظيفة بعد التخرج من الجامعة، إضافة إلى أن فرص العمل التطوعي مفتوحة أمامهم لخدمة المجتمع وفي الوقت نفسه لبناء علاقات وممارسة خبرات جديدة.

إن العمل التطوعي لا يدخل فقط ضمن مفهوم خدمة المجتمع، ولكنه أيضا يرتبط برسم ملامح الشخصية وعلاقتها بالآخرين وتعزيز قيمة الذات وجبل النفس على العطاء والبذل، ولا شك أن مجتمعاتنا باتت لديها حاجة ملحة للعمل التطوعي والمساهمة الشبابية في قضايا المجتمع المختلفة، المرتبطة بالبيئة والأسر المحتاجة، ودور الأجيال الجديدة في بناء مستقبل الأمة يبدأ من إحساسهم باحتياجات مجتمعاتهم ويمتد إلى معرفة أهمية دورهم في خدمة المجتمع إضافة إلى الخبرة العملية في فهم مكانهم في المجتمع وعلاقتهم بالآخرين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط