قيادي شيعي: مسؤولون إيرانيون كلفوني بإعداد تصور لنشر التشيع بمصر

قيادي شيعي: مسؤولون إيرانيون كلفوني بإعداد تصور لنشر التشيع بمصر

تم – مصر : أكد قيادي شيعي مصري إن مسؤولين إيرانيين طلبوا منه إعداد تصور عن نشر التشيع في مصر، مشيرا إلى أن نشر التشيع فكريا أكثر تأثيرا من العمل السياسي، وذلك في تسجيل صوتي مع أحد قيادات النجف في العراق، تم كشفه أخيرا، قال

وكشف التسجيل المسرب مخططات خارجية لنشر التشيع في مصر، حيث نشر منسق ائتلاف الدفاع عن الصحابة وآل البيت عبر صفحته الشخصية وليد إسماعيل على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وقناته على يوتيوب تسجيلا صوتيا للقيادي الشيعي أحمد راسم النفيس مع أحد قيادات النجف بالعراق عن دوره في نشر التشيع وموقف الشيعة في مصر وعددهم.

وقال النفيس في التسجيل الصوتي إن “قيادات الشيعة في إيران طلبوا مني إعداد تصور عن الشيعة في مصر، وأرسلته بالفعل، وإنه سعى لإنشاء مركز لإحياء التراث الإسلامي في مصر بالاتفاق مع الإيرانيين”.

وأضاف النفيس “نشر التشيع فكريا أهم من العمل السياسي وأكثر تأثيرا، حيث عملت لأكثر من 20 عاما على نشر المذهب”، ضاربا مثالا على ذلك بتأليفه كتاب “بيت العنكبوت” للتشكيك في روايات الإمام البخاري.

في تعقيبه على المقطع، قال إسماعيل، إن “مزارات آل البيت لم تكن موجودة في مصر، وظهرت تلك المزارات أيام الدولة الفاطمية، والمصريون ارتبطوا بها روحيا، ولكن الشيعة صدروا للخارج أن مصر بلد تشيع، وبدأوا في تمرير فكرهم الشيعي عن طريق استغلال الطرق الصوفية كالطريقة العزمية بإدخال التشيع فيها، كما لجأ الشيعة في مصر، مدعومين بقيادات بعض الحركات الصوفية، إلى الترويج للفكر الشيعي بتمويل إيراني بهدف الترويج للمد الشيعي في مصر”.

بدوره، أكد الباحث في الشؤون الإيرانية، هشام النجار، ضرورة مواجهة المخططات الإيرانية لنشر الفكر الشيعي في مصر من خلال “توحيد جهود العلماء وطلاب العلم على مستوى مصر لنشر الفكر الإسلامي الوسطي والتوعية من مخاطر التشيع، فضلا عن طباعة العديد من الكتب التي تحارب التشيع، على أن يتم ذلك تحت رعاية الأزهر الشريف”.

أضاف النجار أن انشغال الفصائل السنية بالصراعات السياسية، تركت آثارا سلبية على الحراك الدعوي السني ومنحت فرصة غير مسبوقة للتيارات المدعومة بالمال الطائفي الخارجي خاصة الكيانات الشيعية لتنتشر وتوظف المال في نشر أفكارها.

أما المتحدث باسم ائتلاف المسلمين للدفاع عن الصحابة، علاء السعيد، أكد ضرورة الاستعداد لمواجهات فكرية شاملة للتصدي المخططات الإيرانية في مصر والتي تتم تحت مظلة “التشيع”، وذلك من خلال إعادة طبع الكتيبات التي صدرت كملاحق مع مجلة الأزهر، ومنها “الخطوط العريضة لدين الشيعة”، و”صورتان متضادتان عند السنة والشيعة الإمامية”، و”الأزهر والشيعة”، وذلك لتوضيح مآرب الشيعة في مصر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط