أزمة تواجه مدارس البنات تتمثل بتأخر تعيين 5 آلاف معلمة

أزمة تواجه مدارس البنات تتمثل بتأخر تعيين 5 آلاف معلمة

تم – الرياض : تعاني مدارس البنات أزمة مع انطلاقة العام الدراسي الجديد تتمثل بإجراءات ترشيح وتعيين 5 آلاف معلمة تبدأ الأربعاء المقبل وتستمر أسابيع، فيما غيبت الوزارة في تقريرها الأخير حول جاهزية قطاعاتها وإداراتها، ملف المعلمين والمعلمات الجدد.

ويتوقع عدم استقرار الميدان التربوي بالمدارس غدا، لتأخر تعيين وتوجيه المعلمين والمعلمات، غيبت وزارة التعليم في تقريرها 11 والأخير، المتعلق بنسب جاهزية قطاعات الوزارة وإدارات التعليم للعام الدراسي الجديد، ملف المعلمين والمعلمات الجدد، ولم تتطرق إلى نسبة إنجازه، بينما تباهت في التقرير بالنسب العالية التي حققتها في صيانة المدارس، وبرادات الماء، والنظافة، والمباني المدرسية، ووصول المناهج الدراسية.

وتواجه الوزارة تحديات كبيرة، لتطبيق العديد من القرارات والتوجيهات التي أعلنتها بشأن العام الدراسي الجديد.

تعودت وزارة التعليم كل عام على إنهاء ترشيح معلميها ومعلماتها الجدد قبل بدء العام الدراسي بمدة زمنية كافية، بحيث تعينهم على الاستقرار والاستعداد للعام الدراسي، فيما تأخرت الوزارة هذا العام في استكمال إجراءات ترشيح وتعيين نحو 5 آلاف معلم، وإصدار قراراتهم متأخرا، بينما تبدأ أولى مراحل التقديم والترشيح للمعلمات الجدد الأربعاء المقبل.

ويتوقع تأخر مباشرة المعلمات أكثر من شهر، لمرور مراحل ترشيحهن وتطبيقهن للبيانات ومن ثم مقابلاتهن الشخصية وإصدار قرارات تعيينهن على نحو 5 مراحل.

حاولت الوزارة معالجة ملف مطالب بعض الإداريين المعينين بالأمر الملكي على وظائف إدارية بالمدارس، ومطالباتهم بالتحويل للعمل التعليمي، حيث رأت الوزارة الاستفادة من قائمة هذا الملف، ووجهت بتحويلهم بعد إخضاعهم لمفاضلات، وتعيينهم كمعلمين في مدارس تعاني العجز.

في وقت أعلن المتحدث الرسمي للتعليم مبارك العصيمي، خلال الأشهر الماضية عبر حسابه بـ” تويتر”، أن وزارته تستعد لإطلاق مشروع “تأجير الأراضي” التي تملكها للمستثمرين في القطاع الأهلي، وهي الأراضي الزائدة عن حاجتها في مناطق لديها اكتفاء من المدارس الحكومية، تبدأ الوزارة هذا العام إيقاف التراخيص عن المدارس الأهلية المستأجرة غير المصممة لأغراض تعليمية، على أن يتم منحها مهلة حتى نهاية العام الدراسي المقبل لتصحيح وضعها.

وأصدرت وزارة التعليم قرارات وتوجيهات لمديري العموم في الوزارة والمناطق الجنوبية بتذليل الصعوبات والعقبات في مدارس الحد الجنوبي، وسرعة توفير احتياجاتها، لتوفير بيئة مدرسية ملائمة للطلاب والطالبات في تلك المدارس، ضمن أعمال اللجنة العليا للحد الجنوبي، والتي تشمل مديري التعليم في نجران وجازان وعسير وصبيا وسراة عبيدة، فيما بدأت الإدارات التعليمية في إصدار قرارات مدارس التوأمة للعام الدراسي الجديد، والبدائل التعليمية المتاحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط