مفسر أحلام يتهم الشقيقين عطيف بالنصب عليه في الدار البيضاء 

مفسر أحلام يتهم الشقيقين عطيف بالنصب عليه في الدار البيضاء 

 

تم – الرياض:اتهم مفسر الأحلام السعودي عبد الرحمن الغامدي أخيرا، لاعب فريق الشباب السابق عبده عطيف وشقيقه لاعب الهلال السابق عبدالله عطيف، بتدبير عملية نصب عليه على خلفية مشاركتهم جميعا في شركة “مشاعر” لإدارة المطاعم في الدار البيضاء بالمغرب لإخراجه من الشركة جبرًا، وهو ما نفاه الشقيقان، إلى الحد الذي ابدى فيه “عبدالله” استعداده لدفع مليون ريال لـ”الغامدي” لو أقسم بصدق ما يقوله.

وأوضح الغامدي في تصريحات صحافية، أنه كان على علاقة صداقة طيبة باللاعب عبده عطيف، وكان يسهل له بعض الخدمات الاستثمارية خارج المملكة، وتم الاتفاق فيما بينهم على إنشاء شركة مطاعم محدودة في الدار البيضاء، مضيفا بالفعل بدأ المشروع واستمر لمدة ثلاثة أشهر وبعدها بدأ عطيف، يتغير في التعامل معي؛ حيث كنت أنا مسيرًا للشركة بنسبة ملكية 25% بينما يملك عبدالله وأخوه عبده عطيف، النسبة المتبقية 75% محاولين الضغط للتنازل عن حصتي في الشركة، ولكني كنت أتعامل بحسن نية ولا أتوقع أن تصل الأمور إلى هذا الشكل الأشبه بشغل العصابات.

وتابع قبلت بعرضهما للتنازل عن حصتي، غير أنهما تغيّرا تمامًا باتهامهما لي ببعض الاتهامات وطلبت منهما الجلوس للتفاهم ولكنهما استدرجاني عن طريق أحد الأطراف الذي كان يعمل معي مغربي الجنسية، وفي ذات ليلة تفاجأت بخمسة أشخاص منهم شخصان أعرفهما وأجبروني على السير معهم وعندما استقلوا السيارة هددوني بعدم الكلام وذهبنا إلى إحدى المقاطعات الحكومية بالمغرب، وتم إجباري على التنازل عن نصيبي في الشركة.

واستطرد في اليوم الثاني أرسل “عبده” رسالة على هاتفي من تليفونه الخاص اعترف فيها بما حدث جاء فيها (أبو علي أنا اللي رتبت كل شيء وأنت الآن قبض عليك وإذا تريد السلامة تدفع مبلغ 600 ألف درهم مغربي)، مؤكدا أنه تقدم بشكوى تتضمن هذه الرسالة بالإضافة إلى أوراق أخرى تثبت حقه في الشركة إلى السفارة السعودية لدى الرباط  والتي قامت بدورها بتفويض محامي للترافع أمام المحاكم المغربية في هذه القضية.

من جانبه أكد اللاعب عبده عطيف، أنه ليس شريكا بتلك الشركة التي تحدث عنها الغامدي، مضيفًا أن هدف الغامدي من إثارة هذا الأمر بالإعلام هو التشهير به وبشقيقه، لكنهما ينتظرا فصل القانون في القضية المنظورة أمام القضاء المغربي في الوقت الراهن.

كما نفى عطيف واقعة اختطاف الغامدي وإجبارها على التنازل عن حصته في الشركة قائلًا إن الغامدي مختلس وعليه شيكات بدون رصيد تم دفعها عنه مقابل تنازله عن حصته في الشركة، ومؤكدا في الوقت نفسه أنه ليس شريكا بالشركة ولا يملك أي شيء رسمي يثبت ذلك كما يدعي.

فيما أكد اللاعب عبدالله عطيف أن الغامدي تسبب في ديون على الشركة وتم التواصل معه لدفع تلك الديون أو التنازل عن حصته وعليه قبل الأخير بالتنازل مطالبًا بمبلغ مالي قيمته 11 ألف ريال سعودي واستلم أمواله وتنازل بدون أي إكراه ويوجد شهود على ذلك.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط