إمام المسجد النبوي: إياكم من الشرك والمعتقدات الخاطئة

إمام المسجد النبوي: إياكم من الشرك والمعتقدات الخاطئة

تم – واس

تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ، عن الشرك الذي هو أعظم الموبقات فمن يشرك بالله فقد حرم عليه الجنة مستشهداً بقول النبي صلى الله عليه وسلم ( من مات وهو يدعو من دون الله نداً دخل النار ).

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم :” إن من أراد الفوز والنجاة عليه أن يكون على حذر من الشرك ووسائله وذرائعه حتى يصير آمناً مطمئناً قال تعالى ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ), وقال صلى الله عليه وسلم ( فإن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله ), وقال عليه أفضل الصلاة والتسليم ( من لقي الله لا يشرك به شيئاً دخل الجنة ).

وأشار إلى أن من صور الشرك وأصوله تعظيم المخلوق لمخلوق آخر مهما كانت مرتبته قال جل من قائل (( قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد )), كما أن من صور الشرك الأكبر المحبط للعمل اعتقاد أن غير الله له تصرف في الكون وأنه ينفع ويضر .

وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي أن من اعتقد في سبب ما أنه مؤثر بنفسه كمن يلبس حرزاً أو يضعه في بيته معتقداً أنه دافع للضر قال الله تعالى (( وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله )).

وكشف آل الشيخ عن أن من صور الشرك الأكبر التي تقع عند القبور ما يفعله بعض من الجهال من التوجه للموتى يسألونهم تفريج الهموم وطلب قضاء الحاجات وذلك من أقبح الشرك بالله والمخالف لدعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تعالى (( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلاً ما تذكرون )) .

وبين فضيلته أن من أعظم الخسران أن يتخذ أحد ملجأ غير الله جل وعلا كلما وقع في ورطة أو حصلت له مصيبة نادى ملجأه قال عز من قائل (( إن الذين من دون الله عباد أمثالكم )), مشيراً إلى أن على المسلم أن يكون عبداً مخلصاً لله تعالى في الدعاء والرجاء قال تعالى (( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين )).

وأشار إمام وخطيب المسجد النبوي إلى حرص النبي صلى عليه وسلم على تعظيم حق الله وهو التوحيد الخالص لله وقيامه عليه الصلاة والسلام بكل وسيلة لحفظ هذا الحق قال مالك في الموطأ أنه صلى الله عليه وسلم قال ( اللهم لا تجعل قبري وثناً يعبد اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ).

وأكد الشيخ حسين آل الشيخ أن العبادة حق خالص لله فالله أمرنا بعبادته وحده وألا نشرك به شيئاً قال جل في علاه (( يا أيها الناس أعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون )) وقال صلى الله عليه وسلم ( وحق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً )

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط