“التطبيقات السحابية” تفرض هيمنتها على الساحة التعليمية

“التطبيقات السحابية” تفرض هيمنتها على الساحة التعليمية

تم – الرياض : أمست المنصات السحابية نقطة انطلاق للكثير من الكُتّاب في الجامعات والمكاتب في جميع أنحاء البلاد، من أجل التعاون في المشاريع، حيث تعمل التطبيقات السحابية “برمجيات الحاسوب عبر شبكة الإنترنت” مثل “مستندات غوغل”، على دمج مزايا معالجة النصوص مع أدوات وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك المقدرة على إجراء المحادثات، ومشاركة التعليقات التي تُسّهل إجراءات تنفيذ المشروع.
هذه التكنولوجيا تساعد مُستخدمي خدمات الحوسبة السحابية، على العمل في الوقت ذاته على المُستند ذاته دون الحاجة إلى التواجد معًا في المكان ذاته، وعلى الرغم من جميع هذه المزايا إلا أن التطبيقات السحابية ليست مُستخدمة بشكل واسع في الفصول الدراسية.
وتواجه المدارس تحديين رئيسيين عند اعتماد تكنولوجيات تعليمية حديثة، أولا: توظيف التكنولوجيا أمر مُكلّف على المدارس، وهذه التكاليف تشكل تكاليف الأجهزة، واتصال الإنترنت، والدعم الفني، ثانيًا: قد يكون بعض المُعلّمين غير واثقين بدمج التكنولوجيا في تدريسهم أو ينقصهم التدريب الكافي على استخدامها بشكل صحيح.
ولـ”مستندات غوغل” فوائد ملحوظة في الفصل الدراسي مُقارنةً بطُرق الكتابة التقليدية، وتناولت دراسة حديثة استخدام “مُستندات غوغل” في أربعة مدارس متوسطة في إحدى الدول بالخارج، ودرس أصحاب الدراسة الجوانب الإيجابية لاستخدام مُستندات جوجل للتدريس، والعوامل التي تساعد على تشجيع اعتماد التطبيقات السحابية، وشارك مُعلمو اللغة الإنجليزية والآداب والمُدرّبون ومُديرو المدارس والطلبة في مُقابلات واستطلاعات حول استخدامهم للحاسب الآلي، وموقفهم تجاه استخدام “مُستندات غوغل”.
واتضح أن المُستندات تتميز بالعديد من الجوانب التي تقوّي استخدامها كأداة تدريسية، ونظام مُشاركة التعليقات يُتيح الفرصة للطُلاب بمُشاركة تعليقاتهم، كما أنه يُعطي قائمة مُتسلسلة تسلسلاً زمنياً للتعديلات التي أضافها مُختلف الطُلاب، إضافةً إلى ذلك فإن بإمكان صاحب المُستند أن يُحدّد إمكانيات صلاحية الوصول إليه من الطُلاب وبإمكانه أن يقرأ أو يُعدّل في المُستند، وفضل الطلبة والمُعلمون “مُستندات غوغل” على غيرها بسبب هذه المزايا.
وتمكن الطُلاب من الوصول إلى مشاريعهم بشكل سريع على أي جهاز مُتصل بالإنترنت، وقضى الطلاب والمُعلمون وقتًا أقصر في تنظيم الأوراق، ووقتًا أطول في الكتابة، كما أن التعليقات والملاحظات الواضحة من المعلمين شجعت على كميات أكبر من الكتابة والتعديل، واكتشف الباحثون أن الطلاب كانوا يُنجزون ثلاثة أو أربعة صفحات على مدار العام.
وإحدى أهم فوائد المنصات السحابية هي التكاليف القليلة لها، مثل “مُستندات غوغل” المجانية التي تعمل على تخزين التطبيقات والبيانات على خوادمها، ما يُقلل من التكاليف، لذا ليس على المُديرين أن يشتروا خوادم إضافية، كما وفرت المدرسة من الدعم الفني.
وهذه الدراسة لم تتطرق إلى العوائق التقنية والتأسيسية التي تواجهها المدارس ذات الدخل المُنخفض، وانعدام الاستثمار في هذه الموارد موجود، ولكن يُمكن حلّ هذا العائق الذي يقف أمام استغلال فائدة التعليم بالتكنولوجيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط