أوباما يعيد “غاستا” إلى الكونغرس الأميركي مرفقًا بـ”الفيتو”

أوباما يعيد “غاستا” إلى الكونغرس الأميركي مرفقًا بـ”الفيتو”

تم – واشنطن : أكد البيت الأبيض، مساء الجمعة، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما؛ أعاد مشروع قانون “مقاضاة الدول الراعية للإرهاب”، المعروف اختصاراً بـ “غاستا”، إلى “الكونغرس”، مرفقاً بـ “الفيتو”؛ “الرفض” الرئاسي.

واعتبر الرئيس الأميركي أن التشريع من شأنه أن يؤثر في حصانة الدول وفي حلفاء الولايات المتحدة، ويشكل سابقةً قضائيةً خطيرة، كما يمكن أن يعرّض موظفي الحكومة العاملين في الخارج لمخاطر.

وقال “في رسالة إلى مجلس الشيوخ “أتفهم رغبة عائلات “الضحايا” في تحقيق العدالة، وأنا عازمٌ على مساعدتهم في هذا الجهد”، مضيفًا أن التوقيع على هذا القانون “سيكون له تأثير ضار على الأمن القومي للولايات المتحدة”.

وبتوقيعه على “الفيتو”، يدخل أوباما؛ في معركة شرسة مع “الكونغرس” الذي سيحاول، بأغلبيته الجمهورية، تخطي الفيتو الرئاسي، وتوجيه ضربة سياسية قوية إلى أوباما قبل أقل من خمسين يوماً على انتهاء ولايته.

قال أوباما في رسالته إلى “الكونجرس”: إن قانون غاستا لن يحمي الأميركيين من الهجمات الإرهابية، ولن يحسّن من فاعلية استجابة الولايات المتحدة للهجمات.

وأضاف أن القانون بصيغته الحالية يسمح بمقاضاة الحكومات الأجنبية في المحاكم الأميركية بناءً على ادعاءات أن الحكومات الأجنبية مسؤولة عن هجمات إرهابية على أراض أميركية، وهذا من شأنه أن يسمح بملاحقة قضائية ضد بلدان لم يتم تعيينها من قِبل السلطة التنفيذية كدول راعية للإرهاب، ولم تقم بأيِّ هجمات ضدّ الولايات المتحدة”.

وأشار إلى أن “قانون غاستا سيضر بالمصالح القومية الأميركية على نطاق واسع، وهذا هو السبب في إعادة القانون للكونجرس دون موافقتي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط