“كنق النظيم” لم يكن سائق الأوبتيما السوداء التي قضى بها

“كنق النظيم” لم يكن سائق الأوبتيما السوداء التي قضى بها

تم – النظيم : ارتطمت الأوبتيما السوداء في سياج حديدي كانت وفاته مع رفيقه “برنس النظيم”، ظن الجميع أنه كان قائداً لها كما كان في سالف عهده، فاشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بقيادته للسيارة خلال التفحيط، لكن المفاجأة أن “كنق النظيم” لم يكن قائد السيارة عند وفاته مع صديقه “البرنس” الذي كان يقود.

مشاري عبدالله شاهد عيان من موقع الحادث أكد أن “كنق النظيم” لبى طلب صديق طفولته عيد العنزي “برنس النظيم” الذي يعتبر من مشاهير التفحيط في المملكة.

وكان مسجونا فترة من الزمن ليخرج بعدها لحسن سلوك وتوبة عن هذه الآفة المميتة، لكنه كذلك عاد إلى ساحة التجمهر ليطلب صديقه أحمد الشتيوي “معززا” ومرافقا له في حادث العمر، وسط تصفيق وتشجيع من الجماهير التي هربت من الموقع لحظة وقوع الحادث، لتبقى دماء أحمد وعيد تنزف حتى مفارقتهما الحياة، ليكتب أحدهم “اعذروني على الرحيل”.

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي للمرور العقيد طارق الربيعان، أن أصحاب “كنق النظيم” و”برنس النظيم”، هرب منهم اثنان فور وقوع الحادث.

وأضاف أن كنق النظيم توفي فورا في الحادث، وزميله البرنس أصيب ثم توفي، بينما اثنان آخران كانا معهما في نفس المركبة استقلا سيارة أخرى، وغادرا الموقع، دون الاهتمام بأمر رفيقهما.

شهيرا النظيم خرجا من السجن بعد قضاء جزء من محكوميتهما، لكنهما عادا إلى رفاقهم السابقين الذين أعادوهم إلى ميادين التفحيط، وكانت نهاية حياتهم في ساحاتها.

وكان كنق النظيم قد قدم رسالة اعتذار لوالدته من بين قضبان السجن قبل أشهر اختلطت كلماتها بالدموع، طالباً العفو منها بعد الحكم عليه بالسجن عشر أعوام ومنعه من القيادة، لتسببه في موت زميله الذي كان يرافقه في حادث أثناء تفحيطه في أحد شوارع مدينة الرياض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط