احتساب الموظفين المعارين من الجهات الحكومية ضمن القطاع الخاص في “نطاقات”

احتساب الموظفين المعارين من الجهات الحكومية ضمن القطاع الخاص في “نطاقات”

تم – الرياض: قضت وزارة “العمل والتنمية الاجتماعية”، أخيرا، احتساب المعارين السعوديين من الجهات الحكومية والجامعات السعودية إلى القطاع الخاص في نسب التوطين ضمن برنامج نطاقات كـ(سعودي واحد)، شرط أن يثبت ذلك تفرغ المعار على نحو كامل، فضلا عن وجود عقد عمل.

وأوضح وكيل الوزارة للسياسات العمالية الدكتور أحمد قطان، أن القرار يشمل جميع المعارين السعوديين من جهات حكومية (جامعات أو وزارات) إلى القطاع الخاص، مبرزا أن القرار يأتي ضمن حزمة من الإجراءات التي تتخذها الوزارة لمعالجة تحديات سوق العمل، وتقديم الحوافز لمنشآت القطاع الخاص التي من شأنها دعم استقرار المنشآت في النطاقات الآمنة.

وأكد قطان، إتاحة الوزارة بالتعاون مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية آلية إلكترونية متكاملة وميسرة لمؤسسات القطاع الخاص لإدراج منسوبيهم من السعوديين المعارين من الجامعات الحكومية أو الوزارات، واحتسابهم ضمن برنامج نطاقات كسعودي واحد، مبينا أنه من خلال البوابة الإلكترونية للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية يستطيع أصحاب العمل (القطاع الخاص) تعبئة طلب ضم المعارين ضمن “نطاقات”، حيث يزود صاحب العمل المؤسسة ببيانات الإعارة على أن تتأكد المؤسسة من هوية المعار وأنه يخضع لنظام الخدمة المدنية عن طريق الربط مع مركز المعلومات الوطني، وقبول الطلب تلقائياً.

وبين أنه تشتمل بيانات طلب ضم المعار من جهة حكومية على (اسم المعار الرباعي، رقم هوية المعار، اسم الجهة المعار لها، رقم الجهة المعار لها في وزارة العمل، اسم الجهة التي يعمل بها، تاريخ العقد، تاريخ بداية الإعارة، تاريخ نهاية الإعارة، صورة العقد، الإقرار)، وأنه بعد قبول الطلب يتم احتساب المعار في ملف نطاقات الخاص بالمنشأة المعار لها كـ (سعودي بدوام كامل).

يذكر أن وزارة “العمل والتنمية الاجتماعية” نشرت مسودة قرار احتساب المعارين السعوديين من الجهات الحكومية في نسب التوطين في بوابة معاً للقرار www.ma3an.gov.sa بتاريخ 28 /7 /1437هـ، لرصد جميع المرئيات والمقترحات المرسلة من المواطنين والمقيمين في شأن مسودة القرار قبل اعتمادها رسمياً، لتحسينها عبر المشاركة المجتمعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط