“روضة خريم” استراحة “ملك الإنسانيّة” في قلب الطبيعة الغنّاء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اكتسبت روضة خريم أهميتها كمقر للاستجمام، كان يقصده خادم الحرمين الشريفين ـ المغفور له ـ الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وشهدت لقاءات هامّة، لرؤساء وزعماء ومسؤولين عالميين، إذ استقبل الملك عبدالله فيها الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب، والرئيس كلينتون، وولي عهد بريطانياالأمير تشارلز، والرئيس السوداني عمر البشير.

وتعتبر روضة خريم متنزهًا ربيعيًا جميلاً، نظرًا لما تتميز به من طبيعة جغرافية، لاسيّما في فصل الربيع.

 

وتزخر بنباتات وأشجار ساحرة، تجتذب الكثير من الزوار سنويًا، في الفترات التي تلي هطول الأمطار. كما تضم محمية الصيد السابعة عشر في المملكة، التي قام بافتتاحها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله ـ رحمه الله، في صيف عام 2005، ويوجد فيها مجموعة كبيرة من الأحياء التي تندر مشاهدتها، مثل غزال الريم، وطيور الحبارى، والنعام، والغزال نحيل القرون، ومجموعة نادرة من الخيول العربية الأصيلة.

 

وتتميز روضة خريم بمساحاتها الخضراء الممتدة على مسافات كبيرة. ويوجد بها ممرات مائية، ويصب فيها سيول عدة، أهمها شعيب الطوقي. وتمر عبرها مياه أودية عديدة مثل خويش، وثيلان، والثمامة.

 

28911725 847650364434

 

 

daily.400894

daily1.457493

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط