محلّل أميركي: تعيين محمد بن نايف يعدُّ الخطوة الأهم للملك سلمان

محلّل أميركي: تعيين محمد بن نايف يعدُّ الخطوة الأهم للملك سلمان

تم – نيويورك اعتبر محلّل الشؤون الأمنية لدى قناة “CNN” الإخباريّة الأميركيّة بيتر بيرغن، قرار أوباما، السفر بنفسه إلى السعودية عوضًا عن إرسال نائبه جو بايدن، للتعزية بخادم الحرمين الشريفين الراحل، وتهنئة الملك الجديد، “قرارًا جيد جدًا”، مبرزًا أنَّ قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، حفظه الله، تعيين الأمير محمد بن نايف وليًا لولي العهد هو الأهم في كل ما جرى، لاعتبار أنه يفتح الباب أمام وصول جيل جديد للسلطة.

وأضاف بيرغن، “السعودية، ومنذ لقاء الرئيس الراحل روزفلت بالملك المؤسس عبدالعزيز، في نهاية الحرب العالمية الثانية، هي من أقرب الحلفاء إلينا في الشرق الأوسط”، لافتًا إلى أنّه “على الرغم من بعض الاختلافات في وجهات النظر حول قضايا معينة، من بينها مفاوضات واشنطن مع إيران”.

وأوضح أنَّ “الملك عبدالله لم يكن مسرورًا لأننا ضغطنا على الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، لمغادرة السلطة، كما أنَّ لديهم حالة من الامتعاض بسبب الجمود في مسار المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبالتالي فهناك الكثير من الأمور التي يمكن بحثها بين البلدين، وكان من المناسب تمامًا أن يقوم الرئيس أوباما بنفسه بزيارة الملك الجديد”.

وأبرز أنَّ “الأمر اللافت هنا هو اختيارهم، للمرة الأولى، أحد أحفاد الملك عبدالعزيز، بغية تولي المنصب الثالث في الحكم، وهو ولي ولي العهد، أعني به الأمير محمد بن نايف، فهو من الجيل الثاني، ولا يزيد عمره عن 55 عامًا، وهو معروف بأنه شخصية تعاونت لفترة طويلة مع الولايات المتحدة، في قضايا مكافحة الإرهاب، ولا بد لأوباما من زيارة الرياض للإشادة بهذا القرار”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط