الداعية السعودي محسن العواجي يدعو لدعم الملك سلمان عبر 30 تغريدة

الداعية السعودي محسن العواجي يدعو لدعم الملك سلمان عبر 30 تغريدة

تم – تويتر تمكنت تغريدات الداعية والناشط السياسي السعودي محسن العواجي على حاسبه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بشأن مبايعة الأمير سلمان ملكا للسعودية ووفاة الملك عبدالله من إحداث جدل واسع بين المغردين.

ونشر العواجي على حسابه 30 تغريدة متسلسلة، جاء فيها: “أيها العقلاء: وقوفنا مع القيادة في هذا الظرف مهما اختلفنا في التفاصيل، واجب يمليه الشرع والمصلحة، وسلاح نردع به المتربصين بنا من حولنا”، مضيفا أن «عدم مجاملة الدولة في النقد تقتضي عدم مجاملة الجمهور أيضا في أمر فيه مصلحة عامة، ما يدور حولنا يوجب التماسك والحفاظ على أمن بلدنا ووحدته”.

وتابع العواجي: “هذا من أيام الوفاء لدولة أسسها الملك عبدالعزيز يسانده أجدادنا الأوفياء، فعاش آباؤنا بأمن وسلام وعشنا وسيعيش أبناؤنا وأحفادنا بحول الله، وأن النبلاء يتصدرون برأيهم السديد المواقف الحاسمة بصدق فيقدمون فيها مصالح الأمة على الفرد وتلك معادن لا يظهر صفاؤها إلا في المواقف المتعقلة”، لافتا إلى أن “الحديث بإيجابية عن ولاة الأمر لا يعني التقليل من كفاءة أحد ففي الأسرة كفاءات، وفي الشعب كفاءات والمشاركة الشعبية أصبحت ضرورة ومصلحة آن أوانها.

وبيّن في تغريداته التي نشرها بشكل متتابع أن «علاقة الشعب بالأسرة علاقة تكافلية إذا قامت على العدل، ولا نشهد إلا مع من تعاملنا معهم، نحب المتواضعين الجادين ونكره المتكبرين العابثين»، داعيا من وصفهم بالعقلاء «إلى تحرى فوراق التوقيت، حيث لا يمكن فتح الملفات الإصلاحية (رغم مشروعيتها) ونحن في المقبرة ما بين معزي ومعزى به»، على حد قوله.

وكتب العواجي أنه: “مهما اختلفنا بيننا أو مع قيادتنا في الماضي والحاضر والمستقبل فلن نسلم بلادنا لأي طامع ولن نسمح لأي متربص أن يتسلل من أية ثغرة تضرنا جميعا”، مشيرا إلى أن “أصحاب المطالب أمام ثلاثة رجال يعرفون الرجال: حكيم الأسرة الحاكمة والشعب، ورئيس استخبارات سابق، ووزير داخلية”،.

وأضاف العواجي عدة تغريدات أثنى فيها على الملك سلمان خلال مراحل حياته المختلفة منذ عصر الملك فهد، ثم تطرق بعد ذلك إلى سيرة وزير الداخلية، موجها التحية لكافة الأمراء والوزراء الذين يعملون على حد وصفه على استقلالية وسيادة المملكة.

واختتم العواجي تغريداته بمبايعة الملك سلمان وولي عهده الأمير مقرن وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف، داعيا الله أن يغلق ما وصفها بأبواب الشر المفتوحة على أمة محمد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط