الأمّم المتّحدة تناقش قضيّة “ازدراء الأديان” استجابة لطلب المملكة

الأمّم المتّحدة تناقش قضيّة “ازدراء الأديان” استجابة لطلب المملكة

تم – جنيف

 

يناقش مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، استجابة لطلب من المملكة العربية السعودية؛ قضيّة “ازدراء الأديان”، بعد إعادة مجلة “شارلي إيبدو” الأسبوعية الفرنسية الساخرة، نشر رسوم مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وطرح مشروع قرار في شأنها للتصويت، وذلك في دورته المقبلة، آذار/مارس 2015.

 

ويأتي هذا التحرك بعد طلب من المملكة، قدمه سفيرها لدى الأمم المتحدة في جنيف فيصل بن حسن طراد، إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين.

 

ويطالب القرار، الذي سيطرح للتصويت في مجلس حقوق الإنسان، بألا تتجاوز حرية التعبير والصحافة والرأي الحدود التي تمثل إهانة للأديان والمعتقدات، كما يطالب بوقف الإهانات المتعمّدة للدين الإسلاميّ.

 

يذكر أنَّ المملكة قد سعت، في عام 2011، لاستصدار قرار مشابه، من مجلس حقوق الإنسان؛ إلا أن الدول الغربية نسقت تحالفات دبلوماسية لتخفيف صيغة القرار، بدعوى عدم المساس بحرية التعبير والصحافة، وأعادت صياغة القرار صياغة توفيقية، تنص على منع عدم التسامح الديني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط