واشنطن بوست: الملك سلمان يحكم المملكة وسط اضطرابات وصراعات إقليمية غير مسبوقة

واشنطن بوست: الملك سلمان يحكم المملكة وسط اضطرابات وصراعات إقليمية غير مسبوقة

تم- صحف عالمية

 

 

 

أكدت  صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أنه باستثناء سورية والعراق التي يسيطر تنظيم “داعش “الإرهابي  المتطرف على أجزاء من أراضيهما، لا توجد دولة تواجه تهديدا مباشرا من المسلحين الإسلاميين أكثر من السعودية التي يعتبرها الإرهابيون خائنة للإسلام بسبب ارتباطها الوثيق بالولايات المتحدة والغرب.

 

 

 

وأضافت الصحيفة أنه لا يوجد ملك سعودي تولى العرش وسط هذه الحالة من الاضطراب الإقليمي أكثر من الملك سلمان،. فمع استمرار الحرب في سورية وتزايد الاضطرابات مع إيران، فإن السعودية مهددة بانهيار الحكومة الوطنية في اليمن عبر حدوده الجنوبية، ومن قبل مسلحي “داعش” الذين يسيطرون على الصحراء العراقية قرب حدودها الشمالية.

 

 

 

وتابعت الصحيفة أنه فى أول خطاب للملك سلمان يوم  الجمعة، ذكر بشكل غير مباشر تهديد العنف المتصاعد وعدم الاستقرار الإقليمي، مُشددًا على أن الأمة العربية والإسلامية فى حاجة ماسة اليوم لأن تكون موحدة وتحافظ على التضامن

 

 

 

وبينت الصحيفة أن المسلحين شنوا أربع هجمات داخل المملكة خلال الأشهر الستة الماضية، مما أسفر عن وفاة ثمانية مدنيين، و11 من رجال الشرطة وحرس الحدود و13 من المسلحين وفقا للمسؤولين السعوديين. ومثل الهجمات الإرهابية التي شهدتها باريس هذا الشهر، فإن أغلب الهجمات في السعودية تم تنفيذها من قبل متطرفين محليين تأثروا أو تدربوا على يد “داعش” أو القاعدة أو جماعات متطرفة أخرى

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط