ذوي الاحتياجات الخاصّة يتحدّون الإعاقة ويرسمون الأمل

ذوي الاحتياجات الخاصّة يتحدّون الإعاقة ويرسمون الأمل

تم ـ الرياض: يواجه ذوي الاحتياجات الخاصة، ضغوطًا مجتمعيّة ونفسية، تبدأ بتعامل الأسرة مع المعاق، لاسيما الجسدي، وما يصيبهم من حزن، يدفع المعاق أحيانًا لتحدي العجز في قدراته، عبر الإصرار على النجاح في مجالات عدّة.

ونفذت منسوبات معهد الأمل الأول للتربية الخاصة، في تعليم جدة، برنامج تعزيز القيم الوطنية، بهدف إبراز مآثر ـ المغفور له ـ الملك عبدالله بن عبد العزيز، في خدمة الأمة الإسلامية ورفعة الوطن، وما شهدته المملكة من منجزات، لاسيّما دعم ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي سياق متّصل، روى عبدالرحمن الهتلان، الحاصل على جائزة الإصرار فئة الموظّفين، لعام 2014، في لقاء مع برنامج “يا هلا”، مساء الثلاثاء، تجربته مع الإعاقة، موضحًا أنَّ “البحث عن التأهيل حوّله من شخص غير قادر إلى شخص قادر”، مبرزًا أنَّ “نظرات الحزن التي كانت توجّه له من أفراد عائلته كانت أحد أهم أسباب سعيه إلى تحدّي محدوديّة قدراته”.

بدورها، أوضحت سمر الزهراني، الفائزة بالجائزة آنفة الذكر عن فئة الموظّفات، أنَّ “الحرج ليس في العمل، بل في الاستسلام للألم والفقر والعوز”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط