محللون: تكلفة عاصفة الحزم لن تثني السعودية عن تحقيق أهدافها في اليمن

محللون: تكلفة عاصفة الحزم لن تثني السعودية عن تحقيق أهدافها في اليمن

تم – اليمن : أكد محللون عسكريون أن التكلفة المرتفعة لعملية عاصفة الحزم العسكرية التي تشنها المملكة العربية السعودية، منذ الخميس الماضي على المتمردين الحوثيين في اليمن، لن تثني قيادة المملكة عن السير قدماً لتحقيق الأهداف المخطط لها.

وبالنظر للضغوط الواقعة على مالية المملكة بعد انخفاض أسعار النفط، قال الباحثان في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن، جيري راغندان، وهنري بويد ” من المرجح أن تتمكن المملكة الغنية بالنفط من تحمل تكلفة العمليات اليمنية الحالية، لا سيما في ضوء مستوياتها المنخفضة من الدين العام والاحتياطيات السيادية الكبيرة”.

وفي تقرير نشرته “رويترز” اليوم الأربعاء، نقلت الوكالة عن مسؤولين فرنسيين تقديرهم لتكلفة العمليات بـ 3 ملايين دولار يومياً أي 90 مليون دولار في الشهر، وهي الأرقام التي تشير إلى أنه بالإضافة إلى تكلفة العمليات الجوية، فربما تنفق الرياض أكثر من 500 مليون دولار على عملية برية محدودة قد تستمر لستة أشهر، الأمر الذي أكده دبلوماسي خليجي، موضحاً أن العمليات الجوية ستستمر لمدة شهر وفق التخطيط المبدئي للعملية.

وتابع ” قد تمتد عاصفة الحزم إلى خمسة أو ستة أشهر، وهو ما يشير إلى أن الحملة الجوية ربما تكلف الرياض أكثر من مليار دولار”.

ومن جانبها، تعتقد محللة ميزانيات الدفاع بشركة فوركاست انترناشيونال الاستشارية في الولايات المتحدة، نيكول أوغر إن “السعوديين لن يدخروا وسعاً في الإنفاق على هذه العملية، ما دامت بعض مصالحهم الرئيسية عرضة للخطر”، مؤكدة أن المملكة قد تنفق في سبيل تحقيق أهدافها، مئات الملايين من الدولارات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط