موجز “تم” السوري: موسكو تورّد 80% من أسلحة الأسد و”داعش” يسيطر على أحد أحياء دمشق

موجز “تم” السوري: موسكو تورّد 80% من أسلحة الأسد و”داعش” يسيطر على أحد أحياء دمشق

تم ـ خاص

شهدت الساحة السورية، تطوّرات عدة، الأربعاء، كان أبرزها بسط تنظيم “داعش” الإرهابي سيطرته على مخيّم اليرموك للاجئين الفلسطينين، جنوب العاصمة دمشق، كما استولى “الجيش السوري الحر” المعارض على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، فيما أعلنت “جبهة النصرة” (جناح تنظيم القاعدة في سوريا) أنها ستحكم مدينة إدلب طبقًا لأحكام الشريعة.

 وفي التفاصيل، شنّ تنظيم “داعش”، صباح الأربعاء، هجومًا على حي مخيم اليرموك، من جهة حي الحجر الأسود، وسيطر على مواقع عدة في المخيم، في محيط شارع مشفى فلسطين.

 وسيطر “الجيش السوري الحر”، على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، بعدما أغلقت الأخيرة المعبر من جانبها، إثر اشتباكات في المنطقة، بين قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة.

 يأتي ذلك، بينما حققت قوات المعارضة تقدمًا في محافظة درعا الجنوبية، كما انتزعت، في 25 مارس الماضي، البلدة التاريخية بصرى الشام، من قوات نظام الأسد.

 وفي سياق متصل، أعلنت “جبهة النصرة” أنَّ “مدينة إدلب التي سيطرت عليها من الحكومة قبل بضعة أيام، ستحكم طبقًا لأحكام الشريعة”، مبرزة أنّها “لا تريد الاستئثار بالسلطة هناك”.

 يذكر أنَّ هذه هي المرة الثانية منذ بداية الصراع السوري التي تفقد فيها الحكومة السيطرة على عاصمة محافظة بعد الرقة، التي حوّلها تنظيم “داعش” المتطرف إلى عاصمته الفعلية.

 من جهة أخرى، اعترف “الكرملين” بأنَّ روسيا تزود نظام الأسد بنحو 80% من سلاحه، الذي يستخدمه في قمع السوريين منذ خمسة أعوام، معتبرًا أنَّ “ذلك لا يشكل انتهاكًا لقواعد القانون الدولي”.

 وأكّد المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، أنه لا يوجد حظر على التعاون العسكري بين روسيا ونظام الأسد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط