عاصفة الحزم: الضغط على المتمردين “الحوثيين” دفعهم إلى العشوائية

عاصفة الحزم: الضغط على المتمردين “الحوثيين” دفعهم إلى العشوائية

تم ـ الرياض

 

تواصل قوّات عمليات “عاصفة الحزم”، تدمير الأهداف الحوثية والمتمردين الموالين للرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، لليوم الثامن على التوالي، وقد تمَّ استهداف مخازن صواريخ “سام”، والرادارات، لاسيما في صعدة ومحيطها.

 

وشدّد المتحدث باسم غرفة عمليات “عاصفة الحزم”، المستشار لدى وزير الدفاع السعودي، العميد ركن أحمد عسيري، على أنَّ الهدف الأساسي للعمليات ليس استهداف البنى التحتية، مؤكّدًا أنَّ التنسيق مستمر مع اللجان الشعبية للسيطرة على عدن.

 

وأضاف عسيري، في الإيجاز الصحافي الخميس، أنَّ العمل جار على منع الحوثيين من استخدام الأسلحة التي استولوا عليها، لاسيما صواريخ “سام” والرادارات، مبرزًا أنَّ المتمردين لم يتمكنوا من الوصول إلى أيّ من المباني الحكومية في عدن.

 

وأوضح أنَّ “تعرّض الميليشيات للضغط جراء العمليات دفعها إلى التحرك في جميع الاتجاهات، وبات عملها عشوائيًا”، مؤكّدًا أنَّ “مهاجمتهم السجون وإطلاق السجناء يعكس عبثية أدائهم ضد المجتمع”، ومشيرًا إلى أنَّ “العمليات تسعى إلى منع وصول أي تعزيزات لميليشيات صالح والحوثي، المتواجدة في موقعين بعدن”.

 

وأردف بأنَّه “اشتبكت القوات البرية مع بعض أفراد الميليشيات الحوثية، الذين حاولوا التسلل إلى المملكة، ما أسفر عن استشهاد أحد أفرادنا، نسأل الله أن يقبله شهيدًا، وإصابة 5 آخرين”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط