التجمع اليمني للإصلاح: نؤيّد عمليات “عاصفة الحزم” ضد العجرفة الحوثية

التجمع اليمني للإصلاح: نؤيّد عمليات “عاصفة الحزم” ضد العجرفة الحوثية

تم ـ متابعات اليمن

أكّدت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح، الخميس، أنَّ تعنت الانقلابيين الحوثيين، وغرورهم، واعتداءاتهم المتوالية على المواطنين اليمنيين، وضعت كلّها الرئيس عبدربه منصور هادي أمام خيارين لا ثالث لهما، إما التسليم بما يريدون، ومن ثم دخول البلاد في الحالة المأساوية التي يعيشها الشعبان السوري والعراقي، وإما المواجهة والبحث عن دعم عسكري يعيد التوازن والاستقرار إلى ربوع الوطن.

وأبرزت الأمانة، في بيان لها، تأييدها لاستخدام الرئيس هادي صلاحياته الدستورية، واستنادًا إلى المادة (51) من ميثاق الأمم المتحدة، واتفاق الدفاع المشترك لجامعة الدول العربية، واتفاق “الطائف”، لطلب الدعم من الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي وبقية الدول العربية، ومجلس الأمن.

وشدّدت على أنها “تعتبر استجابة الأشقاء في مجلس التعاون بقيادة خادم الحرمين الشريفين للطلب، وإطلاق عملية عاصفة الحزم، تلبية لاحتياجات اليمن”، معبرة عن شكرها وتقديرها وتأييدها لأشقائنا في دول التحالف، وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية، لحماية أمن واستقرار وسلامة الوطن وأبنائه ومقدراته”.

وأشارت الأمانة في بيانها إلى أنّه “يحدونا الأمل أن تعيد هذه العملية الأمور إلى نصابها ومسارها الصحيح، وإخراج البلاد من الأزمة التي تسبب بها الحوثيون وحلفاؤهم، الذين يتحملون كامل المسؤولية عن النتائج المترتبة على هذه العملية كافة، كما نأمل أن يؤدي ذلك إلى عودة المسار السياسي والحوار الجاد والمسؤول لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، واستكمال ما تبقى من استحقاقات المبادرة الخليجية المخرج الوحيد والآمن للبلاد من الأزمة التي نعيشها”.

ودانت، بأشد العبارات، السلوك الثأري الانتقامي المدمر الذي مارسته القوى المضادة المتمثلة بعلي صالح والحوثيين والتي وقفت ضد عملية التغيير الشعبي السلمي التي قام بها الشعب اليمني وقبلت أن تكون مخلبًا هدامًا لمشروع العنف والهيمنة الإيرانية على وطننا وشعبنا، ونحملهم كامل المسؤولية عما آلت إليه الاوضاع في وطننا الحبيب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط