“حزب صالح” يهدّد بإرسال مقاتلين إلى الحدود السعوديّة في حال فشل وساطة عُمان

“حزب صالح” يهدّد بإرسال مقاتلين إلى الحدود السعوديّة في حال فشل وساطة عُمان
تم – صنعاء : أعلن مسؤول في حزب “المؤتمر الشعبي العام” بقيادة علي عبدالله صالح، أنه سيتم إرسال ميليشيات من القبائل إلى الحدود السعودية واعتبار اتفاقية جدة الحدودية ملغية، في حال لم تخرج المفاوضات التي تتوسط بها سلطنة عُمان بنتيجة واستمرت عملية “عاصفة الحزم” ضد الميليشيات الحوثية والقوات الموالية له.
وقال المسؤول في “حزب صالح”، في حوار صحافيّ، إن “الإطار القانوني للاتفاقية الحدودية التي وقعها علي صالح مع خادم الحرمين الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز حينما كان وليًّا للعهد في العام 2000، تشترط عدم العدوان على أي بلد، وبهذا تعتبر اتفاقية الحدود قد أصبحت ملغية، وهذا ما يعني أن هناك أراضي يمنية وفقا للاتفاقية هي من أملاك اليمنيين”.
يُذكر أن معاهدة جدة الحدودية الموقعة في 12 حزيران/يونيو 2000، بين المملكة السعودية واليمن، قد حدّدت الحدود النهائية بين الدولتين، وتضمنت التزام الطرفين بمعاهدة الطائف لتحديد خطوط الحدود الفاصلة، وتضمنت تحديد منطقة الرعي بعشرين كيلومترًا، بحيث يحق للرعاة من البلدين استخدام مناطق الرعي، ومصادر المياه على جانبي هذا الجزء من خط الحدود استنادًا إلى التقاليد والأعراف القبلية السائدة، ونصت على أنه “لا يجوز لأي من الطرفين المتعاقدين، حشد قواته المسلحة على مسافة تقل عن 20 كيلومترًا على جانبي الحدود، ويقتصر نشاط أي طرف في كل جانب على تسيير دوريات أمن متنقلة بأسلحتها الاعتيادية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط