“عاصفة الحزم”: العمل الإنساني جزء من العمل العسكري على أن لا تصل المعونة للمتمردين

“عاصفة الحزم”: العمل الإنساني جزء من العمل العسكري على أن لا تصل المعونة للمتمردين

تم ـ الرياض

 أكّد المتحدث باسم قوّات عاصفة الحزم، مستشار وزير الدفاع السعودي العميد ركن أحمد عسيري، استمرار إمداد المقاومة الشعبية اليمنية، في عدن، بالأسلحة والمعدّات اللوجستية، كاشفًا أنَّ المتمردين الحوثيين يستخدمون الكهوف في المناطق الجبلية الحدودية مع السعودية، لمهاجمة قوّات حرس الحدود.

 وأعلن عسيري، في الإيجاز اليومي السبت، أنَّ “الحوثيين يسيطرون على المطارات وهو ما يعطل عملية إجلاء الأجانب، التي تجري بالتنسيق مع دول التحالف”، نافيًا احتمال أن تكون الطائرات الروسية التي وصلت إلى عدن، تحمل أسلحة، لاسيما أنّها غادرت نحو اليمن من مطارات دول مشاركة في التحالف، ومن بينها مصر.

 وأوضح أنَّ “موقع وزارة الدفاع السعودية، يفتتح غدًا الأحد، بوابة لاستقبال البلاغات عن الأجانب الذين يريدون مغادرة اليمن”، كاشفًا عن أرقام هواتف الطوارئ، وأسماء الدول والطرق التي أجلت عبرها رعاياها.

 وشدّد على أنَّ “العملية لم تقم للتعامل مع أشخاص، وإنما للتعامل مع موقف جيوسياسي، وهدفنا هو عودة الاستقرار والشرعية إلى البلاد”.

 وفي إشارة منه لاحتمال فرار المخلوع علي عبدالله صالح من اليمن، على متن طائرة روسية، بيّن أنَّه “بعد عودة الشرعية، سيكون بإمكان الحكومة اليمنية محاكمة المتهمين أينما كانوا”.

 وعن موقف التحالف من الطرح الروسي أمام مجلس الأمن، لوقف الضربات بغية إيصال المساعدات الإنسانية، أبرز أنَّ “التحالف لا يمانع إيصال المساعدات الإنسانية، على أن لا يستفاد منها المتمرّدون وهي جزء من خطّتنا ومسؤوليتنا ووظيفتنا، وندرك ما يحدث على الأرض، أما الموقف السياسي، أتركه لوزراء الخارجية للرد على المقترح الروسي”.

2 تعليقات

  1. الهدم الهدم

    والله مافيه ثقه ابدا في السيسي وروسيا

  2. رداد علي

    الثقه في اللة واحدة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط