رأس ليفاندوفسكي تحسم كلاسيكو ألمانيا

رأس ليفاندوفسكي تحسم كلاسيكو ألمانيا

دورتموند – د ب أ : قاد النجم البولندي الدولي روبرت ليفاندوفسكي فريقه بايرن ميونيخ لحسم كلاسيكو الكرة الألمانية لصالحه بعدما تغلب 1/ صفر على مضيفه وغريمه التقليدي بوروسيا دورتموند في قمة مباريات المرحلة السابعة والعشرين بالدوري الألماني (بوندسليجا) اليوم السبت.

وأسفرت باقي المباريات عن فوز فولفسبورج على شتوتجارت 3/ 1 وبوروسيا مونشنجلادباخ على مضيفه هوفنهايم 4/ 1 وفرايبورج على كولن 1/ صفر وبايرليفركوزن على هامبورج 4/ صفر فيما تعادل ماينز مع فيردر بريمن سلبيا وإينتراخت فرانكفورت مع هانوفر 2/2.

ورفع بايرن ميونيخ رصيده بهذا الفوز إلى 67 نقطة ليعزز موقعه في الصدارة، متقدما بفارق عشر نقاط أمام ملاحقه المباشر فولفسبورج صاحب المركز الثاني، ليصبح الفريق البافاري بحاجة للفوز في أربع مباريات فقط خلال لقاءاته السبعة الأخيرة في المسابقة للاحتفاظ رسميا بلقب البطولة للمرة الثالثة على التوالي.

في المقابل، تجمد رصيد بوروسيا دورتموند عند 33 نقطة ليظل في المركز العاشر، علما بأن هذه الخسارة هي الأولى له منذ الرابع من شباط/فبراير الماضي.

ولعب ليفاندوفسكي دور البطولة في اللقاء بعدما سجل هدف المباراة الوحيد عبر ضربة رأس في الدقيقة 36، ليقود بايرن، الذي انتقل إليه مطلع الموسم الجاري قادما من بوروسيا دورتموند لحصد ثلاث نقاط ثمينة من أنياب فريقه القديم.

ورغم الغيابات المؤثرة التي عانى منها بايرن قبل اللقاء عقب إصابة نجومه أريين روبن وفرانك ريبيري وديفيد ألابا إلا أنه كان الطرف الأفضل في الشوط الأول، الذي سجل خلاله الهدف، فيما تسيد دورتموند الشوط الثاني بأكمله وتبارى لاعبوه في إهدار الفرص السهلة ليتلقى خسارته الثالثة عشرة هذا الموسم.

وحقق بايرن بذلك انتصاره الأربعين في تاريخ لقاءاته مع دورتموند فى البوندسليجا مقابل الخسارة في 23 لقاء والتعادل في 28 مباراة.

وتعد هذه هي المرة الأولى منذ موسم 2009-2010 التي يحقق فيها بايرن الفوز على دورتموند في مباراتي الذهاب والعودة بالدوري الألماني.

وصالح بايرن بتلك النتيجة جماهيره الغفيرة التي شعرت بالإحباط عقب خسارته المفاجئة صفر/ 2 أمام ضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ في المرحلة الماضية.

شهدت بداية المباراة نشاطا هجوميا ملحوظا من جانب دورتموند المدعم بعاملي الأرض والجمهور، قابله دفاع حذر من جانب بايرن.

ومن أول هجمة منظمة لبايرن، كاد توماس مولر أن يفتتح التسجيل لمصلحة الفريق البافاري في الدقيقة الثامنة، بعدما تلقى تمريرة أمامية من رافينيا، لينفرد برومان فايدنفلر حارس مرمى دورتموند، الذي خرج من مرماه لملاقاته، ويضع الكرة ساقطة خلفه (لوب) ولكن دفاع دورتموند استخلص الكرة في الوقت المناسب.

بمرور الوقت، هدأ إيقاع المباراة، وانحصر اللعب في منتصف الملعب، في ظل سيطرة نسبية من جانب بايرن.

وشهدت الدقيقة 33 ركلة حرة مباشرة لمصلحة بايرن نفذها تشابي ألونسو ولكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر.

وترجم بايرن سيطرته على المباراة بعدما سجل مهاجمه روبرت ليفاندوفسكي الهدف الأول للضيوف في الدقيقة 36.

وقاد النجم الدولي البولندي هجمة منظمة لبايرن ليرسل تمريرة أمامية إلى مولر الذي سدد الكرة داخل منطقة الجزاء ولكنها اصطدمت بقدم فايدنفلر لتتهيأ أمام المتابع ليفاندوفسكي الذي سدد الكرة مباشرة برأسه في المرمى الخالي.

ولم يحتفل ليفاندوفسكي، الذي رحل عن صفوف دورتموند لينضم إلى بايرن مطلع الموسم الجاري، بالهدف الذي سجله في مرمى فريقه السابق احتراما لجماهير ناديه القديم.

وحاول دورتموند إدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، ليحتسب له ركلة حرة مباشرة في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع نفذها مهاجمه الجابوني بيير إيميريك أوباميانج في الحائط البشري لترتد الكرة إلى نيفين سوبوتيتش الذي أطاح بالكرة خارج المرمى، وينتهي الشوط بتقدم بايرن بهدف ليفاندوفسكي.

كثف دورتموند من هجماته مع بداية الشوط الثاني، وطالب لاعبوه بركلة جزاء عقب سقوط ماركو ريوس داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 48 ولكن حكم المباراة كنوت كيجير أشار باستمرار اللعب.

وأهدر ريوس فرصة مؤكدة للتعادل في الدقيقة 61 بعدما استغل هفوة دفاعية من جانب مدافعي بايرن لينفرد بالمرمى ولكنه سدد الكرة دون تركيز في الشباك الخارجية.

ولم تمر سوى أربع دقائق حتى أضاع أوباميانج فرصة أخرى في الدقيقة 65 بعدما سدد كرة قوية داخل منطقة الجزاء ولكنها ذهبت إلى خارج الملعب.

وتلقى الكولومبي البديل أدريان راموس تمريرة عرضية ليسدد الكرة برأسه في الدقيقة 70 ولكنها ذهبت في أحضان مانويل نوير حارس مرمى بايرن ميونيخ.

وأنقذ نوير الفريق البافاري من تلقي هدف التعادل قبل النهاية بدقيقتين بعدما تصدى ببراعة لركلة حرة مباشرة نفذها رويس، ليمسك الكرة في اللحظة الأخيرة قبل أن تتعدى خط المرمى.

وشهدت الدقائق الأخيرة محاولات مكثفة من جانب دورتموند لإدراك التعادل ولكن دون جدوى لينتهي اللقاء بفوز ثمين لبايرن ميونيخ.

واستعاد فولفسبورج نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية ليحقق فوزا غاليا 3/ 1 على ضيفه شتوتجارت على ملعب فوكسفاجن أرينا.

ورفع فولفسبورج رصيده بهذا الفوز إلى 57 نقطة في المركز الثاني، بينما ظل شتوتجارت في قاع الترتيب برصيد 24 نقطة، بعدما تلقى خسارته الرابعة عشرة هذا الموسم.

وبادر فولفسبورج بالتسجيل في الدقيقة 41 عبر لاعبه ريكاردو رودريجيز من ركلة جزاء ، قبل أن يتعادل مارتن هنريك سريعا لشتوتجارت بعدها بثلاث دقائق.

وأعاد رودريجيز التقدم لمصلحة فولفسبورج مجددا بعدما سجل الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 65، بينما تكفل أندريه شورله بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 76.

وكان فولفسبورج قد اكتفى بالتعادل 1/1 مع مضيفه ماينز في المرحلة الماضية.

وقلب بوروسيا مونشنجلادباخ تأخره صفر/ 1 أمام مضيفه هوفنهايم ليحقق فوزا ثمينا 4/ 1 على ملعب راين نيكار أرينا.

وافتتح سفين شيبلوك التسجيل لمصلحة هوفنهايم في الدقيقة 17، قبل أن ينتفض مونشنجلادباخ ويسجل ثلاثة أهداف قبل انتهاء الشوط الأول عن طريق ماكس كروز من ركلة جزاء وباتريك هيرمان ورافاييل في الدقائق 26 و31 و36.

وواصل مونشنجلادباخ سيطرته على مجريات المباراة في الشوط الثاني، ليضيف هيرمان الهدف الرابع للضيوف في الدقيقة 51.

وعزز مونشنجلادباخ بتلك النتيجة موقعه في المركز الثالث بترتيب المسابقة بعدما رفع رصيده إلى 50 نقطة، علما بأن هذا الفوز هو الثالث له على التوالي في ظل سعيه لانتزاع إحدى البطاقات المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

في المقابل، توقف رصيد هوفنهايم، الساعي للتأهل إلى بطولة الدوري الأوروبي، عند 37 نقطة ليظل في المركز السابع.

وواصل بايرليفركوزن صحوته في المسابقة بعدما حقق انتصاره الخامس على التوالي إثر فوزه الثمين والمستحق 4/ صفر على ضيفه هامبورج.

وتقدم ليفركوزن بهدف مبكر حمل توقيع لاعبه جونزالو كاسترو في الدقيقة السابعة، فيما تكفل زميله ستيفان كييسلينج بتسجيل الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 44 و56، قبل أن يعود كاسترو لهز الشباك مرة أخرى محرزا الهدف الرابع لليفركوزن في الدقيقة 63.

ورفع ليفركوزن رصيده بهذا الفوز إلى 48 نقطة في المركز الرابع، بينما تجمد رصيد هامبورج عند 25 نقطة في المركز السادس عشر (الثالث من القاع) مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.

وابتعد هامبورج عن نغمة الانتصارات منذ فوزه 2/ 1 على هانوفر في السابع من شباط/فبراير الماضي، ليواصل نتائجه المخيبة بعدما تلقى خسارته الثالثة على التوالي ويتأزم موقفه بشدة في ظل صراعه للهروب من شبح الهبوط إلى الدرجة الثانية للمرة الأولى في تاريخه.

وعلى ملعب بادينوفا ستاديون، حصد فرايبورج ثلاث نقاط ثمينة في صراعه من أجل البقاء في المسابقة بعدما تغلب 1/ صفر على ضيفه كولن.

ويدين فرايبورج بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه مايك فرانتز الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 37.

وارتفع رصيد فرايبورج، الذي حقق انتصاره الثاني على التوالي، إلى 28 نقطة ليرتقي إلى المركز الرابع عشر، بينما توقف رصيد كولن عند 30 نقطة في المركز الثاني عشر مؤقتا.

وفرط إينتراخت فرانكفورت في تقدمه بهدفين نظيفين ليسقط في فخ التعادل 2/2 مع ضيفه هانوفر.

وتقدم فرانكفورت بهدفين عن طريق لاعبيه اليكسندر مادلونج وستيفان انجير في الدقيقتين 27 و54، قبل أن يستعيد هانوفر توازنه مرة أخرى ويسجل هدفين عبر مارسيلو وديدييه ياكونان في الدقيقتين 69 و82.

ورفع فرانكفورت رصيده إلى 35 نقطة ليظل في المركز الثامن، وارتفع رصيد هانوفر إلى 28 نقطة في المركز الخامس عشر

وخيم التعادل السلبي على لقاء ماينز وفيردر بريمن ليكتفي كل فريق بالحصول على نقطة واحدة.

وارتفع رصيد ماينز إلى 31 نقطة في المركز الحادي عشر، كما ارتفع رصيد بريمن إلى 35 نقطة في المركز التاسع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط