مواجهات عنيفة في عدن والتحالف يحبط محاولة للاستيلاء على الميناء

مواجهات عنيفة في عدن والتحالف يحبط محاولة للاستيلاء على الميناء

تمّ ـ عدن

شهدت عدن، مواجهات عنيفة بين المقاومة الشعبية من جهة، والميليشيات الحوثية والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى. وقال مكتب صحة عدن، أن 150 شخصًا قتلوا وسقط عشرات الجرحى في تلك المواجهات.

وقد تمكنت عدد من الدبابات من بقايا اللواء المنسحب من “معسكر بدر” المجاور لمطار عدن، من الوصول إلى مشارف مدينتيّ المعلا وكريتر، وقال شهود عيان، إن طلائع هذه الدبابات دخلت إلى تخوم ميناء المعلا وبوابة كريتر من جهة الشرق، وفتحت نيران مدافعها على المساكن والمنشآت الواقعة على جانبي الشارع الرئيس المؤدي إلى مدينة التواهي غرب المعلا، وأن الدبابة المرابطة في طريق العقبة المعروف بـ«بوابة عدن» شوهدت وهي تضرب تارة صوب المعلا والقلوعة غربًا، وتارة أخرى نحو أحياء مدينة كريتر جنوبًا.

وأكد مصدر في المقاومة الشعبيّة، في تصريح صحافي، أن المقاومة تصدّت لهذه القوات المتحالفة مع الحوثيين، ومنعتها من التقدم صوب الميناء وإعاقة حركتها من المرور إلى مدينة التواهي، التي توجد بها قيادة المنطقة العسكرية الرابعة، وكذلك معسكرات البحرية والشرطة العسكرية والعمليات الحربية، فضلاً عن كونها مركزًا للمقاومة الشعبية والإذاعة والتلفزيون.

على الصعيد ذاته، واصل طيران قوات التحالف في عملية “عاصفة الحزم” قصفه لمواقع الحوثيين والقوات المتحالفة معهم والموالية لصالح، إذ استهدف الطيران بعض الأهداف في صنعاء، وبالتحديد شرق صنعاء (منطقة نقم)، حيث دوّت التفجيرات في تلك المنطقة بصورة قوية.

وأكّد قائد عسكري ميدانيّ، أن البوارج البحرية قصفت بعض الدبابات المتمركزة بجوار جبل حديد شرق المعلا في عدن، وأن المقاومة الشعبية، بعد تسلحها، خاضت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة في المعلا والقلوعة اللتين توغلت فيهما طلائع ميليشيات الحوثي وقوات صالح التي فشلت في العبور بدبابتها، فلجأت إلى أسلوب الاحتماء في الأحياء المأهولة بالسكان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط