موجز “تم” الإخباري: خلل في التصنيع يحوّل حياة متقاعد إلى جحيم وترميم جدارية “وين رايح”

تم ـ خاص : على الرغم من انشغال العالم بعمليات “عاصفة الحزم”، والجنود البواسل، الذين يذودون عن الوطن كل خطر قد يهدّد أمن وسلامة المواطنين، استمرت الحياة في محافظات المملكة، على وتيرتها الطبيعية، واختار لكم فريق صحيفة “تم” الإلكترونية، موجزًا لأهم ما تم تداوله من أنباء، في مجالات عدة.

وفي التفاصيل، كشفت مصادر صحافية، أنَّ وزارة الشؤون الاجتماعية تعمل على توسيع صلاحيات مديري الفروع، بمختلف مناطق المملكة، في إطار حرصها على تسريع وتيرة العمل، بتوجيهات من معالي وزير الشؤون الاجتماعية، الدكتور ماجد القصيبي، وفق خطّة أبرز ملامحها، تكوين فريق عمل برئاسة مدير عام الفرع بالمنطقة وعضوية المساعدين لدراسة الصلاحيات الممنوحة من وكلاء الوزارة للفروع التابعة للوكالات في المناطق، وتقديم التصور المناسب لتطبيق الصلاحيات، بما لا يتعارض مع صلاحيات فرع الوزارة، ورفعها بعد ذلك للإدارة العامة للشؤون الإدارية والمالية، للعرض على الوزير وانتظار التوجيه بشأنها، والرفع للوزير بطلب التفويض الصلاحيات للمساعدين للمدير العام مع إرفاق مشروع التفويض المقترح، فضلاً عن تكليف مدير الفرع في وقت إجازته أو انتدابه لمهمة رسمية لأحد مساعديه، بعد عرض ذلك على الوزير، مع مراعاة أن يكون التكليف بين المساعدين دوريًا، وفي حال المهمات الداخلية داخل المدنية يكلف مباشرة بالإنابة أحد المساعدين.

وفي سياق متصل، تفاعل الوزير القصيبي، مع معاقة مصابة بشلل رباعي، إذ قرر فكّ رهن السيارة التي صرفتها الوزارة؛ لتصبح حرة، وتستطيع بيعها وشراء أخرى متى ما أرادت، لاسيما أنها لا تناسبها.

ومن جهة أخرى، طالبت الخطوط الجوية السعودية، في بيان لها، عملاءها، الذين لم يستلموا أمتعتهم، بعد تكدُّس أمتعة المسافرين بسبب الأحوال الجوية، بالإبلاغ لدى أقرب مطار عن أمتعتهم، التي لم يتم استلامها، مؤكّدة أنّها تبذل قصارى جهدها لإنهاء الوضع في أقصر وقت ممكن.

وفي سياق آخر، تجري أعمال الحفر، على قدم وساق، في عدد من المواقع المخصصة لقطار الرياض، وذلك مع انطلاق شهر إبريل، إذ تواصل الحفر في موقع انطلاق آلة الحفر الجنوبي للمسار الأول، كما تم اكتمال وصول جميع أجزاء الآلة للموقع، واستمرت أعمال الحفر المتتابع للمسار تحت الأرض من محطة العليا بتقنية “NATM”، فضلاً عن أعمال صب القواعد لموقع انطلاق آلة الحفر الشمالي قرب الموقع الجديد لوزارة التعليم.
إلى ذلك، بدأت إدارات التعليم بجميع مناطق ومحافظات المملكة، في استقبال الحاصلات على دبلوم الكليات المتوسطة، أو معاهد المعلمات والبديلات، اللاتي يرغبن بالتوظيف ممن لم يتم تعيينهن، بناءً على توجيهات مدير عام شؤون الموظفين بوزارة التعليم خالد بن عبدالله الدخيل، لاستكمال مستنداتهن ومطابقتها.

وفي السياق الأمني، ضبطت القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقة مكة المكرمة، الإثنين، حالات متنوعة، ما بين سيارات مسروقة، ومطلوبة، وحيازة سلاح، جرت وقائع أحدها على طريق الذائف ـ الرياض، حيث تمَّ توقيف سيّارة، يقودها مواطن، تبيّن أنها مسروقة، وعثر داخلها على سلاح ناري، و61 طلقة.

وفي واقعة أخرى، أوقف مركز الضبط الأمني بالقرشيات، مواطن يقود سيّارة “هوانداي ألنترا”، مطلوبة من طرف شرطة محافظة جدة، كما تم استيقاف شاحنة، تنقل السيارات بين المدن، تحمل سيارة تويوتا جيب شاص 2013، وبالتأكد من وضعها، اتضح أنها مطلوبة من قبل شرطة منطقة الرياض.

وفي السياق نفسه، أصيبت مواطنة مسنّة بجلطة دماغية، جراء غياب ابنها، في العقد الثالث من عمره، يعاني مرضًا نفسيًا، عن منزل أسرته منذ نحو 20 يومًا.

وأوضح شقيق المفقود إبراهيم عبده خرمي، في تصريح صحافي، أنَّ “شقيقه سلطان يعاني مرضًا نفسيًا، وخرج من منزل أسرته بحي الإسكان على طريق الخرج بالعاصمة الرياض، في تاريخ 29-5-1436، ولم يعد”.

وطالب خرمي، من يعرف عن شقيقه أيّة معلومة، الاتصال على الرقم: 0557036636، مناشدًا الجميع بمساعدته والعثور على شقيقه المفقود.

وفي خبر أثار استنكار الكثيرين، تعرّضت جدارية “وين رايح”، لفقيد الأمّة الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، للتخريب، ما دفع الفنان التشكيلي أحمد زهير لترميمها. وتم التواصل مع أمانة جدة، لوضع سياج زجاجي للجدارية، وغطاء نباتي، بغية حمايتها من العابثين.

ونختتم موجزنا الإخباري، بمأساة يعيشها المواطن حسن العمري، جراء ضياع الجهد والمال والمراجعات للمحاكم والشرط دون طائل، على الرغم من استخراجه لصكين شرعيين ضد إحدى شركات السيارات، التي اشترى منها مركبة يابانية اتّضح أنَّ في تصنيعها خللاً، ما استنزف أمواله، دون فائدة.

وكشف العمري، في تصريح صحافي، أنَّ “السيارة باتت تشكل خطرًا على حياته وأسرته، واستنزافًا لأمواله، في العيب المصنعي الذي استعصى عليه الإصلاح”، موضحًا أنّه “لم تصبح السيارة وعيوبها هي همه الوحيد، بل أثقلت كاهله مصاريف المراجعات والمواصلات وتوكيل المحامين وتعطل مصالحه، لما يقارب سبعة أعوام، ليبحث عن حقه، على الرغم من صدور أحكام وصكين من المحكمة، لكنه لم يجد من ينصفه، إذ احتارت الجهة المنفذة للأحكام، ولم تعلم إلى أين توجه الصكين، أو أي حكم تنفذ”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط