وأوضحت الهيئة، في بيان لها، مساء الأربعاء، أنَّ “ذلك يأتي لعدم وجود تصريح لتلك الطائرة، صادر من الهيئة، يسمح لها بالطيران إلى المملكة العربية السعودية، وهو الإجراء المتبع حسب الأنظمة”.

 

وأشارت إلى أنّه “يجب على المشغل التقدم للهيئة بطلب مسبق، يحدّد فيه نوع الطائرة وعلامة تسجيلها الخاصة، وشهادة الصلاحية، ووثائق أخرى، بغية ضمان سلامة المسافرين و الأجواء”.

وأبرزت أنَّ “مثل هذه التجاوزات، سواء صدرت من الخطوط الإيرانية أو غيرها من شركات الطيران الأجنبية الأخرى، يتم منعها من الطيران داخل الأجواء السعودية”، مبيّنة أنه “يحق لأي مشغل إدراج أيّة طائرة يرغب بتشغيلها إلى البلد المقصود، عبر التقدم بالطلب مسبقًا، على أن تكون مطابقة للأنظمة والمقاييس الدولية، كما هو معمول به لدى جميع دول العالم”.