تواصل معهم ليعلّمهم فقرروا مقاضاته.. مرجوج الهزازي يكتشف ثغرات أنظمة جامعة الطائف الإلكترونية

تواصل معهم ليعلّمهم فقرروا مقاضاته.. مرجوج الهزازي يكتشف ثغرات أنظمة جامعة الطائف الإلكترونية

تم – تويتر : كشف الخبير التقني، الموظف بأحد القطاعات الحكومية لدى قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية، تركي عمر، الشهير بـ”مرجوج الهزازي”، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أنَّ الخلل في أنظمة جامعة الطائف مازال قائمًا، معلنًا عن دوافعه لاختراق الأنظمة الداخلية.

وأوضح “الهزازي”، في تغريدات وجّهها إلى المشرف العام على إدارة العلاقات العامة والإعلام بجامعة الطائف الدكتور عبدالرحمن الطلحي، ردًا على عزم الجامعة مقاضاته، أنَّ “الجامعة تريد مقاضاتي لأني كشفت هشاشة نظامها الإلكتروني، بما يسهل لأي ضعيف نفس أن يستولي على معلومات الطلاب، بسبب غياب الحماية”.

وأضاف “أختي طالبة بالجامعة، ويحق لي أن أرفع قضية عليكم، إذ أنَّ بياناتها مكشوفه للكل، ولم تقوموا بحمايتها، وهو حق لباقي الطلاب أيضًا، لاسيّما أنَّ مستقبلهم مهدّد بالضياع، بسبب الثغرات في نظام الحماية الإلكتروني لبياناتهم”.

ورأى “مرجوج الهزازي”، أنَّ “الطلحي، وكل القائمين على هذا الموقع، أرادوا التغطية على فشلهم بمقاضاتي، إلا أني صورت الخلل الذي مازال قائما، لأقدمه للمحققين، بعدما كانت نيّتي مساعدتكم في حل المشكلة”.

وفنّد الخبير التقني، تصريح الطلحي بأن الاختراق تم بالبريد وليس بالنظام الداخلي، موضحًا أنَّ البريد من النظام الداخلي، متسائلاً عن الحماية التي كان القسم يدّعيها، ردًا على ضعف كلمات المرور للبريد الإلكتروني.

وطرح الشاب سيناريوهات لاحتمال استخدام البيانات من طرف ضعاف النفوس، مشيرًا إلى أنّه “لو هكر قام بالاختراق، وهدد بنشر معلومات إحدى الأخوات المنسوبة للجامعة، وتدمير بياناتها، ماذا ستفعل؟، ولو تم ابتزاز البنت بنشر بياتها مقابل مطالب بذيئه، من يتحمل هذا الموضوع، وضياع مستقبل البنت؟”.

وأضاف “أنتم فاشلون بكل ما تعنيه الكلمه من معنى، وأنا راض بالمقاضاة، ولكن هل سيتم محاسبتكم ؟؟، جميع البيانات أمانة في أعناقكم، وستحاسبون عليها، بيوم لا أحد فيه يستطيع أن يغطي عنكم شيء”.

وأكّد أنَّ “نظامكم إلى الآن الخلل به، لو أردتم القضاء أنا مستعد، وإن قررتم طلب المساعدة أنا أيضًا مستعد”، مبرزًا أنه “إذا كانت حميتي وغيرتي وطيبتي ومساعدتي للناس وتنبيههم والوقوف معهم وكشف المفسدين جرم أقسم بالله افتخر أني مجرمًا في خدمة هذا البلد”.

تعليق واحد

  1. ابراهيم الصالحي

    المفروض انه بالاول يقدم شكوى مو يسوي اختراق للموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط