العلامة عبدالله بن بيه: المحافظة على الديار المقدسة واجب ومسؤولية في عنق كل مسلم

العلامة عبدالله بن بيه: المحافظة على الديار المقدسة واجب ومسؤولية في عنق كل مسلم

تم ـ جدّة

دشن رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، العلامة الموريتاني عبدالله بن بيه، مبادرة دعا عبرها ذوي النفوس الطيبة والهمم العالية، إلى مساندة السعودية، في وجه من يريد نشر بؤر التوتر في كل مكان، مؤكّدًا أنَّ “المحافظة على الديار المقدسة واجب ومسؤولية في عنق كل مسلم”.

 وأوضح العلامة بن بيه، في محاضرة ألقاها بدعوة من كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية، في جامعة الملك عبدالعزيز، بجدة، صباح الإثنين، أنَّ “التحالف هو التعاون والتعاضد بين من يؤمنون بالقيم المشتركة”، مؤكدًا أن “حديث حلف الفضول أصل كلي في التعاون مع المختلف دينيًا، إذا كان هذا التعاون فيه نصر للمظلوم، وإقامة للعدل”.

 وأبرز أنّه “إذا كان الآخر المخالف لنا أصمّ لا يسمع صوت العقل والحكمة، فلا بد من التحالف للرد على من يعتدون على القيم”. مبديًا “أسفه على ما يمر به العالم الإسلامي السني من صراع على الصغائر، يجعله غير قادر على مواجهة التحديات والنهوض بمهمته التاريخية في نشر القيم والحفاظ عليها”.

 وتعليقًا على عمليات “عاصفة الحزم”، التي تقودها السعودية بمشاركة دول خليجية وعربية، قال الشيخ بن بيه، إن “الوحدة العربية والإسلامية هي مطمح وهدف ترنو إليه العيون وتشتاق إليه القلوب”، معتبرًا أنَّ “الوحدة والاتحاد ضد قوى الاعتداء تعدّ مقصدًا شرعيًا ومتطلبًا عقليًا، وأنها لم تعد حاجة ماسة، بل ضرورة حاقة، لأن ديننا الإسلامي يدعونا إلى التعاون بقوله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)”.

 وأضاف “أما السبب الآخر فيرجع إلى كون هذه المنطقة يتخطف الناس من حولها، وهو ما نراه اليوم، من تحديات التدخلات الأجنبية من أكثر من جهة، التي تتزامن وما يسمى بالربيع العربي، وهي كالنيران التي تحف المنطقة، وتحتم على أهلها الحد الأدنى من الوحدة ومن العمل الذي يصب في مصالحهم ومصالح الأمة الإسلامية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط