مجلس التعاون الخليجيّ يُرحّب بقرار مجلس الأمن بشأن اليمن

مجلس التعاون الخليجيّ يُرحّب بقرار مجلس الأمن بشأن اليمن

تم ـ الرياض

رحّب مجلس التعاون الخليجي، بإقرار مجلس الأمن الدولي للقرار الأممي رقم 2216 وفق الفصل السابع بشأن اليمن، ورأى فيه رسالة واضحة وقوية تعبر عن “وحدة المجتمع الدولي تجاه دعم الشرعية ونصرة الشعب اليمني”.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون، عبداللطيف الزياني، أن دول المجلس تثمن موقف الدول الأعضاء في مجلس الأمن الذي يعكس جدية المجتمع الدولي لمساندة الشعب اليمني، فيما أعرب عن تطلع دول التعاون إلى أن يكون هذا القرار الأممي خطوة لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن، وأن يدفع بالعملية السياسية السلمية بمشاركة القوى السياسية كافة، وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني.

من جهتها، أشارت السفيرة القطرية لدى الأمم المتحدة، علياء أحمد بن سيف آل ثاني، إلى أن قوة القرار 2216 تأتي من أنه جاء وفق البند السابع، خلافًا للقرار السابق 2201 الذي كان وفق البند السادس، مؤكدة أن القرار الجديد يدعم ضمنيًّا العمليات العسكرية التي ينفذها التحالف بقيادة السعودية من خلال “عاصفة الحزم”.

وكان مجلس الأمن قد وافق الثلاثاء، على مشروع قرار لدول مجلس التعاون الخليجي، يطالب جماعة الحوثي بوقف استخدام العنف وسحب قواتهم من صنعاء وبقية المناطق، ويفرض حظرًا للسلاح على الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، وذلك وفق البند السابع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط