الباحث طراد العمري يتهاوى تحت نقد المغرّدين إثر تعليقه بأنه يحب بشار الأسد

الباحث طراد العمري يتهاوى تحت نقد المغرّدين إثر تعليقه بأنه يحب بشار الأسد

تم – تويتر : استنكر المغرّدون بشدّة، رأي الكاتب والباحث السياسي والعسكري طراد العمري، بشأن تأييده لقاتل الأطفال بشار الأسد، ودعوته لإعادة النظر للتاريخ، واعتبار السفاح السوري رئيسًا شرعيًا لبلاده، لتغيير الموقف تجاه الثورة السورية.

وجاء رأي العمري، في معرض ردّه على الدكتور عبدالله الغذامي، الذي تساءل عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، مغرّدًا “أربعة أعوام والأسد يقتل ويجرم ويتمادى في جرائمه، وإيران وحزب الله معه شركاء في الموت والقتل والتدمير، هل تملأ الأرض عدلاً… هل هذا وعدكم”.

وعلّق العمري على الغذامي بالقول “أظن أنه آن الأوان لإعادة قراءة الملف السوري، فقد نكون عدينا صفحات فأخطأنا في الحكم. الحكمة تفترض الحوار مع الرئيس الشرعي”، معتبرًا أنَّ “حجة إنقاذ الشعب السوري لم تعد قائمة، بعد فشل دعم المعارضة الهشة”، لافتًا إلى أنَّ “تكاثر المنظمات الإرهابية سينعكس سلبًا، وهو ما يؤكّد أنَّ القارءة الأولى للموقف كانت خاطئة”.

وأضاف “أنا بالعكس، معجب بالرئيس الدكتور بشار الأسد، يملك من الوطنية والقومية لو تم توزيعها على الشعب العربي لكفتهم”، وكانت تلك العبارة التي أشعلت المغرّدين، الذين انتفضوا عليه فمنهم من سأله عن حكم الله في من عاث في الأرض فسادًا، ليتهرب العمري من الرد عليه، وكذلك لم يجب على السؤال أخر “ما هي الاستافدة التي نالها العرب من عروبية بشار؟”.

بل وتهكم العمري على من أكّد أنَّ نظام بشار استخدم الأسلحة الكيميائية والبراميل المتفجرة ضد شعبه، وأباد الآلاف في دوما وحلب وغيرها من المناطق السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط