المفتي: الدعاء لجنود “عاصفة الحزم” واجب قنوتًا كان أم غير قنوت لدفاعهم عن الإسلام

المفتي: الدعاء لجنود “عاصفة الحزم” واجب قنوتًا كان أم غير قنوت لدفاعهم عن الإسلام
مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ

تم ـ الرياض

أبرز سماحة مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أنَّ المملكة العربية السعودية لم تسع للحرب، لكنها بليت بها، وردعت المعتدي، وأنصفت المظلوم، بفضل من الله، مشيرًا إلى أنَّ “الفئة الباغية، التي سفكت الدماء ونهبت الممتلكات وهددت الآمنين، والتي طالتنا شرورها في حدودنا، دفعت قيادة المملكة الرشيدة، إلى العمل على تأديبها، وردعها، حتى تعود إلى صوابها، أو تكف شرها وأذاها عن الأمة”.

وأوضح سماحته، في حديث إذاعي، أنَّ “النازلة هي الكارثة الملمة النازلة بالناس، مثل (عاصفة الحزم)، قضية نزلت بنا لابد من الدفاع عن ديننا وعن أنفسنا”، مؤكدًا مشروعية “قنوت النازلة”.

وبيّن مفتي عام المملكة، أنَّ “سؤال الله ودعائه أمرٌ مطلوب وعبادة لله جلّ وعلا، قال الله تعالى (وقال ربكم ادعوني استجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي – أي عن دعائي – سيدخلون جهنم داخرين)، وقال عن عباده المؤمنين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم (وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين)”.

وأضاف “الدعاء لقواتنا بالثبات والنصر والاستقامة واجتماع الكلمة وقوة الإخلاص والتسديد في أفعالهم أمرٌ مطلوب، سواءً كان قنوتًا أو غير قنوت، فيدعو المسلم في صلواته أن ينصر الله هذا الجيش، فإنه يدافع عن عقيدة وعن أمة وعن أرض الحرمين الشريفين، جيشٌ مسلم ربي على العقيدة الصحيحة، بذلوا جهدهم وأرواحهم في سبيل الله، فمواساتهم والدعاء لهم وإعانتهم وتسهيل مهمتهم أمرٌ مطلوب”.

 

 

تعليق واحد

  1. عبدالله هدل طويريق الشمري

    اللهم انصر جنودنا البواسل في عاصفة الحزم على العدو الغاشم الحوثي المجرم…اللهم لا ترف لهم راية واحدة تحقق لهم غاية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط