10 ألاف رجل من “جبال فيفا” يحملون السلاح للدفاع عن حدود الوطن

10 ألاف رجل من “جبال فيفا” يحملون السلاح للدفاع عن حدود الوطن

تم ـ الرياض

أثبتت قبال جبال فيفا جنوب السعودية المقولة السائدة “تنجب الجبال جبالاً”، إذ تمكنت في أيام قليلة، تزامنًا مع انطلاق “عاصفة الحزم”، أن تختار من أبنائها 10 ألاف رجل يجيدون حمل السلاح،  وقالوا بصوت واحد “لا ولن يُؤذى الوطن من جبال فيفا”.

وقد جنَّدت “قبائل فيفا”، 10 آلاف متطوع، في إطار تشكيل عسكريّ قبليّ سُمي “سلاح القبائل”؛ للقيام بدوريات راجلة لتأمين حدود الوطن، ومساندة مرابطي الشريط الحدودي في منطقة جازان، وجرى توزيع المتطوعين على دوريات عدة على قمم الجبال.

ويأتمر “رجال فيفا” من غرفة عمليات يقودها ضباط متقاعدون، يقومون بالتنسيق الأمنيّ مع غرفة حرس الحدود السعودية، وغرفة عمليات القوات المسلحة، من أجل مهمة واحدة وهي منع المتسللين من العبور، سواء من اليمن أو غيرها، وقد اعتمدت على حماية الوطن، في قيادة حراستها على خبرات عسكرية من أبنائها، لأن أهل فيفا أدرى بجبالها، مع التمسك باليقظة والمعاملة الإنسانية للمتسللين، وأقسمت على أن حماية وطنها أثمن بكثير من أرواح شبابها، ولم تشرق شمس أول أيام “عاصفة الحزم” إلا وفي الأسر 30 متسللاً، غالبيتهم من المهاجرين غير الشرعيين. 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط