السديس: عاصفة الحزم على منهاج النبوة وأمن المملكة خط أحمر

السديس: عاصفة الحزم على منهاج النبوة وأمن المملكة خط أحمر

تم – متابعات : أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن ما قامت به المملكة العربية السعودية وأشقاءها تجاه الأوضاع في اليمن، يعد موقفاً تاريخياً لنصرة المظلوم والأخذ على يد الظالم تأسياً بالهدي النبوي ومصداقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً”، موضحاً أن المملكة لم تكن بمعزل عن محيطها وحاولت رأب الصدع من خلال الحلول السلمية في بادئ الأمر، إلى أن تحركت لنصرة جار مظلوم والرد على الانقلابيين المعتدين، تماشياً مع مقاصد الشريعة في حفظ الضرورات الخمس، الدين والنفس والعقل والمال والعرض.

وأضاف “المملكة وإخوانها الذين شاركوها هذا الموقف الشجاع تأسوا بنبي الهدى صلى الله عليه وسلم عندما بلغه أن الروم يعدون العدة لغزوه فلم ينتظرهم حتى يغزوه بل جهز جيش العسرة وخرج إليهم فألقى الله الرعب في قلوب أعدائه”.

وبيّن أن اليمن بلد شقيق غال في نفوس المسلمين، أوضحت نصوص شرعية مكانته وحكمة أهله عبر التاريخ.

وأشار إلى أن من ثوابت بلاد الحرمين أنها لا تدعو إلى الحرب والاعتداء، وأن ليس للأهواء والطائفية نصيب من قرارات قيادتها، التي تقف مواقف الحكمة وتسعى لتعزيز الأمن والسلم الدوليين، ورد البغاة الظالمين، وتابع ” أمن الحرمين خط أحمر لا يمكن تجاوزه ولا يتسامح مع كل من أراد النيل منه”.

وقال إن من واجب الأمة في مواقف الفتن والنوازل أن تكون يداً واحدة لخدمة الدين والوطن والأخوة الإسلامية في كل مكان، لتفويت الفرصة على الأعداء، ناصحاً علماء الأمة باستنهاض الهمم والتبشير بالنصر وترسيخ العقيدة الإيمانية الصحيحة لدى النشء والأجيال.

ووجه إمام المسجد الحرام حديثه لليمنيين، داعياً كل القوى إلى وحدة الصف وتفويت الفرصة على المتربصين الانقلابيين، كما هنأ الجنود البواسل بالجهاد والرباط في حماية الثغور، مطالباً في الوقت نفسه ذوي الشهداء إلى الصبر والاحتساب، كما لم يغفل دور الشباب ووجههم إلى الالتفاف حول قادتهم وعلمائهم والإعداد للذود عن العقيدة والوطن والحذر من الشائعات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط