عسيري:تدمير 80% من ذخيرة المليشيات الحوثية وتنفيذ 2300 طلعة منذ انطلاق العمليات

عسيري:تدمير 80% من ذخيرة المليشيات الحوثية وتنفيذ 2300 طلعة منذ انطلاق العمليات

تم – الرياض

أعلن المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية باليمن “عاصفة الحزم”، المستشار لدى وزير الدفاع، العميد ركن أحمد عسيري، عن تنفيذ 106 طلعات، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية, ما يرفع إجمالي عدد الطلعات، منذ انطلاق العمليات، إلى 2300 طلعة، مشيرًا إلى أنَّ الهدف منها مواصلة الضغط على عناصر المليشيات الحوثية، ومعسكراتها، ونقاط تجميع ذخائرها.

وأبرز عسيري، في الإيجاز الصحافي اليومي، الأحد، أنَّ “العمل تركز خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية على منطقتي صعدة, وصنعاء وأطرافها، ومستودعات الذخيرة المتواجدة فيها, ومواقع تخزين الأسلحة الباليستية, كما استهدفت منطقة العند، التي شهدت إسنادًا لعمليات اللجان الشعبية على الأرض”.

وأشار إلى أنَّ “تعز لايزال فيها عمل كبير لدعم أعمال اللواء 35 ضد المليشيات الحوثية، التي تقوم بأعمال تخريبية”، مؤكّدًا أنَّ “الموقف في عدن يتحسن يومًا بعد آخر، إذ انحصرت الأعمال في منطقتي المعلا وخور مكسر”، كاشفًا أنَّ “اللجان الشعبية تقوم الآن بأعمال البحث والتفتيش عن مواقع الأسلحة والذخيرة داخل المساكن وبين المنازل”.

وأوضح أنَّه “تم استهداف غالبية مواقع تخزين الذخيرة، التي كانت تتواجد في أطراف مدينة عدن، وفي الملاعب الرياضية، والكهوف، مما جعل المجموعات في الداخل معزولة، وإن كانت لازالت تمتلك كميات كبيرة من الذخيرة والإمكانات المخزنة التي تكشفها اللجان الشعبية يوميًا خلال عمليات التفتيش”.

وكشف عسيري أنّه “حسب المعلومات المتوفرة لقوات التحالف، كانت الميليشيات تُعد لعمل معين باتجاه الحدود السعودية، وبالتالي قامت قوات التحالف بتعطيل الجسور، والعبّارات التي تساعد على الحركة، بغية منع تحرك هذه الميليشيات باتجاه الحدود السعودية، كما تمَّ استهداف أحد المعسكرات التي تحوي عددًا كبيرًا من الآليات والمعدات من عربات وغيرها, فضلاً عن الكهوف شمال اليمن”.

وأكّد أنّ “القوات البرية السعودية استخدمت، للمرة الأولى، الراجمات، في مسافات أبعد داخل العمق، واستهدفت المواقع التي كانت تأتي منها العناصر التي تستهدف موقع المنارة ليلاً”.

وبيّن أنّ “قوات التحالف حيّدت جميع مراكز القيادة والسيطرة والاتصالات”، لافتًا إلى أنه “في العلم العسكري هناك تدمير وهناك إعطاب وإخراج خارج المعركة، بحيث لا يستطيع العدو أن يستخدمها، وجميع هذه الأشياء حققت فيما يخص تهديد الصواريخ البالستية، بعد تدمير أكثر من 80% منها، ولا نستبعد أن يكون هناك بعض المستودعات داخل الفنادق وأقبية المستشفيات”.

وشدّد عسيري على أنَّ “قوات التحالف حرصت منذ بداية العمليات على عدم استهداف البنى التحتية والمناطق المأهولة بالسكان، دون إهمال لأية معلومة وصلت عن وجود مستودع ذخيرة”.

وأضاف “تمَّ استهداف جميع ورش الصيانة والتصنيع، حتى وإن كانت بدائية”، مبرزًا أنَّ “هناك رغبة لدى هذه الجماعات لإعادة تنظيم أعمالها، وسحب المعدات التي تم تدميرها وإعادة إصلاحها”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط