عسيري: الحوثيّون يظنّون موتهم على الحدود السعوديّة تأشيرة دخولهم للجنّة لذا نفذوا عملية انتحاريّة

عسيري: الحوثيّون يظنّون موتهم على الحدود السعوديّة تأشيرة دخولهم للجنّة لذا نفذوا عملية انتحاريّة

تم ـ نداء عادل : أكّد المتحدث الرسمي باسم تحالف “عاصفة الحزم” لدعم الشرعية في اليمن، المستشار لدى وزير الدفاع السعودي، العميد ركن أحمد عسيري، استمرار وصول المواد الغذائية والإغاثية إلى الموانئ اليمنية، حيث أفرغت إحدى السفن الجيبوتية، الإثنين، شحنتها من المساعدات كما أخذت بعض الجرحى، لتقديم العلاج لهم على أراضي جيبوتي، مشدّدًا على ضرورة الالتزام بمواعيد الهبوط والتحليق.

وكشف عسيري، في الإيجاز الصحافي اليومي، الإثنين، أنَّ “المتمردين الحوثيين، احتجزوا طائرة لمنظمة أطباء بلا حدود، في مطار صنعاء، بإجراءات تعسفية، ما تسبب في تأخرهم عن الإقلاع من اليمن، وأعاق عملية إجلاء بعض من أفراد المنظمة”.

وأشار إلى أنّه “تتمثل أهداف المرحلة الجديدة، في منع الحوثيين من حرّية الحركة، وشلّ كل آلياتهم، على الطرق، وتدمير مخازنهم، ويبقى الهدف الاستراتيجي الأول لعمليات عاصفة الحزم هو إعادة ودعم الشرعية باليمن، ومنع المتمردين من السيطرة على الأسلحة، أو تهديد دول الجوار”.

وأوضح أنّه “تم تنفيذ 128 طلعة جوية في الـ24 ساعة الماضية، واستمرت القوّات الجوية في تنفيذ أهدافها، لخدمة الغرض الاستراتيجي من العمليات”. كما أكّد أنَّ “الحوثيين يظنّون أنَّ موتهم على الحدود السعودية، هو تأشيرة دخول إلى الجنّة، لذا نفّذوا علمية انتحارية، تمَّ التصدي لها، وأسفرت عن استشهاد فرد من قوّات حرس الحدود، وإصابة آخرين”.

وبيّن أنّه “لا تغيير في ميزان القوى على الأرض بعدن، والمقاومة تواصل تقدّمها، أما في تعز، فتشهد عمليات إسناد ودعم لوجستي للمقاومة واللواء 35 الموالي للشرعية، في مواجهة الانقلابيين الحوثيين”.

وأضاف “لا يوجد لاجئ يمني داخل وطنه، لكنه متضرر من ميليشيات متمرّدة، ونحن ندعم كل من يدعم الشرعية، وهذا يختلف وفقًا لعمليات المرحلة، بما قد يتضمن تسليح القبائل اليمنية”.

وشدّد على أنَّ “الجيش السعودي والداخلية يقومان بالواجب اللازم على الحدود، والموقف تحت سيطرتهم تمامًا لذا لا حاجة لتسليح قبائل المملكة، لاسيما أنَّ الوضع مطمئن جدًا”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط