الزعاق عن موسم “الكنة”: أربعون يومًا من الأجواء المضطربة والهوام السامة تخرج من مخابئها

الزعاق عن موسم “الكنة”: أربعون يومًا من الأجواء المضطربة والهوام السامة تخرج من مخابئها

 تم ـ عادل العزيز ـ الرياض

 أعلن الباحث الفلكي الدكتور خالد بن صالح الزعاق، أنَّ اليوم الخميس، هو غرّة “موسم الكنة”، موضحًا أنّها لفظة مأخوذة من الشيء المكنون، ومنه الكنز، وهو الشيء الغالي المخفي.

وبيّن الزعاق، في تصريح إعلامي، أنّه “تسمى الكنة أو كنة الصيف أو كنة الثريا، وهو الموسم الفاصلُ بين الصيف الهازل، والصيف الجاد، والكنة بين مواسم السنة يتصف بالمفاجآت من حرٍ ومطرٍ وغبارٍ، ومدّته 40 يومًا”.

وأضاف “أما من ناحية الواقع، فتختفي قرابة الأسبوعين، وذلك بعد أن تلتهمها الشمس بلسان شعاعها، ثم تظهر مرة ثانية بالجهة الشرقية، قبيل شروق الشمس، وأمطار الكنة آخر الأمطار الصيفية، وهي أمطارٌ تطيل فترة اخضرار الربيع، ولا تنبت نباتات جديدة، وتحيي السبط والعرفج والثمام والسخبر والضعة والشيح والقيصوم، ولا تنفع جوف الأرض لتشكل الحزام الحراري تحت وجه الأرض، والذي يعمل على تبخير المياه بشكل سريع مهما كانت غزارتها ونتيجة لهذا التبخر الشديد لوجود الحرارة الأرضية والجوية، تتشكل لدينا السحب المحلية سريعًا”.

وأردف “في موسم الكنة يبدأ شمال الهند يصدر منخفضًا جويًا يسير عكس عقرب الساعة، ويمر بمحاذاة بحر قزوين وصحراء إيران الملحية، ثم إذا وصل إلى منطقتنا يضغط عليه جو البحر الأبيض المتوسط فيرتد إلينا بشكل ريح شمال غربية، آتية من الصحراء، مثيرة للغبار والأتربة، وهذا ما سنعيشه خلال الأيام المقبلة وفيه تنضج الضبان ويطيب أكلها, وتهيج الحيايا والعقارب وجميع الهوام السامة وتخرج من مخابئها”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط