حاولت طهران اغتياله في واشنطن.. وزير الخارجية عادل الجبير.. تاريخه السياسي والدبلوماسي

حاولت طهران اغتياله في واشنطن.. وزير الخارجية عادل الجبير.. تاريخه السياسي والدبلوماسي

تم ـ نداء عادل ـ الرياض : حظيّ وزير الخارجية الجديد، عادل الجبير، بمتابعة واهتمام عالمي واسع النطاق، لاسيّما أنّه تولى دور المتحدث السياسي باسم تحالف “عاصفة الحزم”، الذي أطلقته السعودية نصرة للشعب اليمني واستجابة لطلب الرئيس عبدربه منصور هادي، عقب الانقلاب الحوثي.

وولد عادل بن أحمد الجبير، في الأول من فبراير عام 1962م. بالمجمعة. وشغل منصب سفير الرياض لدى واشنطن، وكان قبله مستشار الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز للشؤون الخارجية.

حصل على درجة البكالوريوس من جامعة شمال تكساس، في الاقتصاد والعلوم السياسية، ودرجة الماجستير في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة جورجتاون، في العاصمة الأميركية.

في عام 1986م.، وظفه السفير السابق للسعودية لدى أميركا الأمير بندر بن سلطان، كمتعاقد محلي في السفارة، بسبب إجادته للغه الإنجليزية. وسنحت له الفرصة بالمشاركة في العمل الدبلوماسي، واكتسب المعرفة بفضل وجود زملاء له بحينه متمرسين بالعمل السياسي.

وأخطرت الحكومة السعودية، في 21 ديسمبر عام 2006، وزارة الخارجية الأميركية بنيتها على تعيين عادل الجبير كسفير جديد للسعودية لدى الولايات المتحدة، عوضًا عن الأمير تركي بن فيصل، الذي قدم استقالته بعد 15 شهرًا من تعيينه.

وكشفت وثائق قضائية أنّ السلطات الأميركية أحبطت مؤامرة إيرانية لاغتيال السفير السعودي لدى الولايات المتحدة عادل الجبير، وحددت الشكوى الجنائية، في المحكمة الاتحادية في نيويورك، اسم الشخصين الضالعين في المؤامرة، وهما منصور اربابسيار وغلام شكوري. كما اعترف الأول، وهو إيراني يحمل الجنسية الأميركية، بأنّه خطّط لاغتيال السفير عادل الجبير بأمر وتمويل من حكومة طهران.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط