مجلس التعاون: مستجدّات اليمن اتّخذت مسارًا خطيرًا انعكس سلبًا على الانتقال السياسي

مجلس التعاون: مستجدّات اليمن اتّخذت مسارًا خطيرًا انعكس سلبًا على الانتقال السياسي

 

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض : استضاف مطار القاعدة الجوية في الرياض، الاجتماع التحضيري، لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، الخميس، استعدادًا للقاء التشاوري الـ 15 لقادة دول المجلس، المزمع عقده في الرياض في 5 مايو المقبل.

وترأس نائب وزير الخارجية، الأمير عبدالعزيز بن عبدالله، وفد المملكة في الاجتماع التحضيري. وتواكب الاجتماع، مع المستجدات والأوضاع في جمهورية اليمن الشقيقة، التي اتخذت في الآونة الأخيرة مسارًا بالغ الخطورة، انعكس سلبًا على مسيرة الانتقال السياسي ومستقبل اليمن وأمن واستقرار شعبه، ووحدة أراضيه، وما يحمله ذلك من مخاطر على أمن منطقة الخليج بأسرها.

ودعا وزير الخارجية القطري الأطياف اليمنية كافة، مع بدء عملية “إعادة الأمل” إلى الانخراط في عملية الحوار الوطني الشامل ونبذ العنف واحترام الشرعية، إلى جانب ضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، خصوصاً القرار 2140/ 2014 المعني بمحاسبة من يسعى بأي شكل للحيلولة دون استكمال الفترة الانتقالية وتقويض العملية السياسية باليمن، فضلاً عن ما تضمنه القرار الأخير 2216/ 2015، مؤكدًا استمرار دعم دول المجلس للعملية السياسية باليمن، لتعزيز روح التوافق الوطني بين جميع الأطراف اليمنية.

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط