دولة خليجيّة تهدّد صالح بالكشف عن قرائن ضلوعه في اغتيال الرئيس الحمدي

دولة خليجيّة تهدّد صالح بالكشف عن قرائن ضلوعه في اغتيال الرئيس الحمدي

تم ـ رقية الأحمد ـ اليمن : تلقى الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، تهديدًا من دولة خليجية، بالكشف عن دوره في اغتيال الرئيس اليمني الأسبق إبراهيم الحمدي، في 11 أكتوبر عام 1977.

وكشفت مصادر يمنية مقرّبة من صالح، في تصريح صحافي، أنّ “دولة خليجية هددت المخلوع صالح بكشف وقائع اغتيال الرئيس اليمني إبراهيم الحمدي، الذي حكم اليمن لمدة عامين، بين 1974 ـ 1977، إذا استمر في دعم مليشيات الحوثي العميلة لإيران”.

وأبرزت أنَّ “مسؤول الملف اليمني في استخبارات تلك الدولة اتصل بالمخلوع صالح، وأبلغه باستعداد سلطات بلاده نشر تفاصيل ملف اغتيال الحمدي، التي تثبت ضلوعه بالصور في الجريمة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط