العميد عسيري: القوّات البريّة والجوية الملكية تتعامل مع الاعتداء على نجران ولا وفيّات

العميد عسيري: القوّات البريّة والجوية الملكية تتعامل مع الاعتداء على نجران ولا وفيّات

تم ـ نداء عادل ـ الرياض : أعلن المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، المستشار لدى وزير الدفاع، العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، أنَّ الميليشا الحوثية استهدفت، الثلاثاء، بعدد من قذائف الـ”هاون”، وبعض صواريخ الـ”كاتيوشا” العشوائية، بعض المدارس، ومستشفى ميداني بمدينة نجران.

وأكّد عسيري أنَّ “هذا التصرف من الميليشيات الحوثية ينسجم مع ما توقعناه من هذا النوع من الميليشيات وهو رد على ما بادرت به قيادة التحالف، الإثنين، بطرح موضوع الأعمال الإنسانية والمساعدات الإنسانية وتوقيف العمليات لفترات محددة حتى تتم مبادرة الأعمال الإنسانية”.

وأبرز، في تصريح إعلامي، “أحب أن أطمئن المواطنين في نجران وفي المملكة أن الوضع ولله الحمد تحت السيطرة، والقوات البرية وحرس الحدود الآن تقوم بواجبها في التعامل مع مصدر هذه النيران، والقضاء على من تجرأ على الحدود السعودية”، مشيرًا إلى أنَّ “القوات الجوية تقوم بواجباتها في هذا الجانب، ولن يترك لهذه الأعمال أن تمر دون رد، ولذلك نؤكد أن مبادرة التحالف يوم أمس في موضوع العمليات الإنسانية لا يعني بأي حال من الأحوال إيقاف الأعمال التي تدعم الدفاع عن أمن وسلامة حدود المملكة، وأمن وسلامة المواطن اليمني”.

وفي شأن وجود شهداء أو مصابين، أوضح العميد عسيري أنه “لله الحمد، داخل المدينة لا يوجد، هناك إصابات في المستشفى الميداني، وسيصدر إن شاء الله بيان مفصل من طرف وزارة الدفاع، يوضح نوع الإصابات”.

وعن مصدر النيران والصواريخ، بيّن أنَّ “طبيعة المنطقة الحدودية بين المملكة واليمن منطقة جبلية وعرة التضاريس، وصعبة، ومجرد أن يكون هناك عدد من هؤلاء المتسللين، بإحدى قذائف الهاون، قد تحدث خسائر في المراكز الحدودية أو خلافه، ولذلك هم يتحركون ولا يوجد قطاع ثابت، ونحن نتعامل مع جميع الحدود بالدرجة نفسها من الاستعداد والجاهزية”.

ولقت إلى أنّه “تمَّ تحديد مصادر النيران, ومدفعية الميدان والراجمات وطائرات الأباتشي وطائرات القوات الجوية تتعامل مع الموقف، الذي لن يمر دون عقاب، شاف وكاف”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط